الشارقة (الاتحاد)

أشاد العميد أحمد حاجي السركال مدير عام العمليات الشرطية بشرطة الشارقة، بالجهود المبذولة والتعاون المشترك بين الأجهزة الأمنية والمدنية المعنية في مواجهة الأحداث وسرعة التعامل معها لتحقيق الأمن والاستقرار للمجتمع.
وأوضح العميد السركال أن العمل المشترك بين القيادة العامة لشرطة الشارقة وشركائها الاستراتيجيين استطاع أن يحول الأزمات إلى فرص، مشيراً إلى أن جائحة «كورونا» أثبتت للعالم أن الإمارات دولة عظيمة تضع الريادة نصب أعينها في جميع المجالات.
ولفت إلى أنه على هذا النهج سارت القيادة العامة لشرطة الشارقة، من خلال تكاملية الأدوار نحو تقييم الفرص وتحويلها إلى إنجازات، وهذا ما أثبتته النتائج الإيجابية المتصلة خلال عام 2020 في جميع مؤشراتها الأمنية والمرورية والخدمية.
وتطرق إلى الجهود المبذولة في مكافحة المخدرات والعمليات التي تم إحباطها، والتي أثبتت قدرة كبيرة في التعامل مع تجار ومروجي المخدرات ومنها عملية 7/‏7 والقوة الخاطفة، والتي كان لها وقع في إحباط المخططات الإجرامية وتوجيه ضربات استباقية لحماية أبناء الوطن من خطرها المميت والحيلولة دون وصولها إلى الدولة وانتشارها بين أفراد المجتمع بالتعاون والتنسيق مع إدارات المكافحة على مستوى وزارة الداخلية. وحول مواكبة التوسع العمراني والديموغرافي التي تشهدها المنطقة الشرقية، أشار العميد السركال إلى دور الشرطة في رفع معدل الشعور بالأمن والأمان لدى سكان المنطقة الشرقية وتقديم جميع أنواع الدعم لمرتادي تلك المناطق، من خلال خدمات عالية الجودة وبالصورة التي تليق وإمارة الشارقة.
من جانبه، أشار النقيب عمر النقبي مدير فرع إسعاد المتعاملين بشرطة الشارقة إلى الطرق والخدمات التي من خلالها عززت شرطة الشارقة من سعادة المتعامل، لافتاً إلى إطلاق العديد من الخدمات الذكية والتطويرية، التي تسهل على المتعاملين إنجاز معاملاتهم بكل سهولة ويسر.