دبي (الاتحاد)

دشن معالي مطر محمد الطاير المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، ومعالي عبدالله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، مركز عمليات الترخيص الذكي الذي يشتمل على ثلاثة أقسام، هي: عمليات ترخيص السائقين، ودعم ترخيص المركبات، ومركز الرقابة الذكية.  وتجول معاليهما في مركز الرقابة الذكية، واستمعا لشرح من عبدالله يوسف آل علي المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص، عن المركز الذي يختص بمراقبة أداء مزودي خدمات الترخيص في إمارة دبي، ويغطي مراكز الفحص الفني للمركبات «28 مركزاً» ومعاهد تعليم قيادة المركبات «19 فرعاً» ورقابة الأنشطة التجارية ورقابة المركبات الثقيلة عن بُعد.
 ويشتمل المركز على 10 أنظمة تدعم بياناتها عمليات الرقابة والتفتيش الذكية «عن بُعد» وهي: نظام سلامة المركبات، ونظام الاستشعار في قاعات التدريب النظري المعاهد، ونظام تدريب السائقين، ونظام الترخيص التجاري، ونظام تأجير المركبات، ونظام التتبع الجغرافي، ونظام الترخيص الإلكتروني، ونظام مركزية الفحص الفني، ونظام إدارة الكاميرات، ونظام قياس وزن وأبعاد المركبات أثناء السير.
 ويهدف المركز لتحسين سلامة النقل والمرور، والحد من الحوادث والوفيات، عن طريق تعزيز الدور الرقابي على منشآت تعليم قيادة المركبات والاستدامة البيئية للنقل من خلال تكثيف الرقابة على مراكز الفحص الفني للمركبات، إضافة إلى تحسين واستدامة الحلول والخدمات الحكومية الذكية.
 واستمع معاليهما لشرح قدمه محمد نبهان، مدير إدارة رقابة أنشطة الترخيص، عن تطور الكفاءة التشغيلية لمركز الرقابة الذكية التي تحسنت بنسبة 100% خلال الفترة من عام 2017 إلى 2020، وسترتفع بنسبة 400% عام 2023.