دبي (الاتحاد)

أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي حملة مرورية توعوية تحت عنوان «لا تدع السرعة تجعل منك قاتلاً»، والتي تهدف للحد من الحوادث المرورية القاتلة الناتجة عن السرعة الزائدة والقيادة المتهورة، وتستمر لمدة (30) يوماً.
وأكد العميد سيف مهير سعيد المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور، حرص القيادة العامة لشرطة دبي على خفض مؤشر الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية، والمحافظة على حياة الإنسان.
وأوضح أن برنامج الحملة في هذا العام يختلف عن الأعوام السابقة نتيجةً للظروف الحالية بسبب جائحة كورونا «كوفيد- 19»، حيث ستقوم الإدارة بتنفيذ الحملة عن طريق إلقاء محاضرات التوعية عن بعد، عبر تقنية الاتصال المرئي بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة لتوعية وتثقيف أكبر عدد ممكن من السائقين، بالإضافة إلى نشر نصائح توعية عبر القنوات المرئية والمسموعة، ونشر نصائح توعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ونشر منشورات الحملة عبر البريد الإلكتروني، وكذلك نشر إعلانات عن الحملة على اللوحات الإلكترونية الموجودة في الطرق السريعة، وعرض منشورات الحملة عبر شاشات دفع المخالفات المرورية المتوفرة في الإدارة العامة للمرور ومراكز الشرطة، بالإضافة إلى النزول الميداني لفريق عمل الحملة على الشوارع السريعة التي تكثر فيها عدد الحوادث لدراسة الأسباب وإيجاد الحلول المناسبة للحد منها.
ولفت العميد سيف المزروعي، إلى أن الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي سجلت خلال الأشهر الـ 11 من العام الجاري 20 حادثاً نتيجة السرعة الزائدة توفي بسببها 4 أشخاص، وأصيب 10 أشخاص بإصابات متفاوتة، بينما سجلت في العام الماضي 26 حادثاً توفي بسببها 7 أشخاص، وأصيب 20 شخصاً، بإصابات متفاوتة.
ودعا العميد سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، السائقين إلى الالتزام بقوانين السير والمرور، مع ضرورة التقيّد بالسرعات المحددة للطرق، متمنياً السلامة للجميع.