أبوظبي (الاتحاد) 

احتفلت «نمر»، الشركة الإقليمية الرائدة في صناعة الآليات العسكرية المدولبة خفيفة ومتوسطة الوزن ذات الأداء المتميز والقدرات المثبتة، أمس بالذكرى السنوية العشرين لتأسيسها بهدف خدمة قطاع الدفاع في دولة الإمارات وخارجها.
ورسّخت «نمر» مكانتها على نطاق واسع باعتبارها الشركة المُصنّعة الأولى للآليات المصفّحة ضمن فئتها، والمزوّد الرائد بالحلول الشاملة المتعلقة بتكامل أنظمة المهام والدعم اللوجستي، وذلك من خلال استثماراتها المكثفة في بناء المنصّات التي أثبتت كفاءتها الميدانية العالية.
وكانت «نمر» قد بدأت عملياتها في عام 2000 مع مركبتها المدرّعة الأولى (نمر 1)، ومنذ ذلك الحين، سلمت الشركة آلاف المركبات لعملائها الإقليميين والدوليين. وعلى مدار الأعوام العشرين الماضية، نمت أعمالها بقوة مع اكتساب آلياتها سمعة طيبة، لتنوعها، ومتانتها، وأدائها الاستثنائي في أقسى ظروف التشغيل حول العالم.وتتميز شركة «نمر» اليوم بتشكيلة منتجاتها التي تضم أكثر من 20 مركبة عسكرية أثبتت فعاليتها وقدرتها على إنجاز أكثر العمليات تطلباً.
وفي عامها العشرين، تفخر شركة «نمر» بتقديمها لخط إنتاج جيد جداً يُمكنها من الاستمرار والنمو المستقبلي بشكل جيد، فيما تستعد الشركة حالياً لطرح الجيل الثاني من مجموعة منتجاتها التي تُعزز قدراتها الفنية والهندسية المتطورة.
و قال الدكتور فهد اليافعي، رئيس قطاع المنصّات والأنظمة في (إيدج): «ترتكز قصة نجاح «نمر» على الطموح والتطوّر. نحن فخورون بتحول هذه الشركة الوطنية الصغيرة، اليوم، إلى مؤسسة عالمية رائدة في تصنيع الآليات المدرّعة عالية التنافسية. وطوال 20 عاماً حافلة بالأحداث، أكدت «نمر» ريادتها على مستوى شركات المنطقة».