الشارقة (وام) 

اعتمدت الشارقة إمارة معيارية للاختبارات الدولية، بعد أن أعلنت هيئة الشارقة للتعليم الخاص اجتياز مدارسها اختبارات «التيمز» التي ترعاها الرابطة الدولية لتقييم التحصيل التربوي في مادتي العلوم والرياضيات، وتحقيقها أكثر من 500 نقطة من 60 دولة مشاركة.
 يأتي هذا الإنجاز الجديد ثمرة لجهود هيئة الشارقة للتعليم الخاص التي تمارس نهجاً نوعياً في تعزيز أدوات المنظومة التعليمية، يرتكز على أسس ودراسات علمية وتربوية تهدف إلى توفير بيئة تدريسية ملائمة للطلبة من مختلف الفئات العمرية.
 ورفعت الدكتورة محدثة الهاشمي، رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، أسمى آيات التهاني إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مشيرةً إلى أن الإمارة تمكنت بفضل توجيهات ودعم سموه من تحقيق إنجازات تعليمية وثقافية واقتصادية، سطرت اسم الشارقة على الخريطة العالمية، وحولتها إلى وجهة لطلبة العلم.
 وأضافت أن هذا الإنجاز الذي أسفر عن تحقيق 30 مدرسة خاصة للمعيار الدولي في المادتين المذكورتين للصف الرابع و27 مدرسة للصف الثامن، يضاعف من جهود الهيئة ومساعيها نحو مواصلة تحقيق المكتسبات من خلال رفع جودة التعليم الخاص بتطبيق أفضل الممارسات التربوية والتعليمية، والتشجيع على تقديم خدمات متميزة في مجال التعليم واستقطاب الاستثمارات في مجال التعليم الخاص، وتطوير الأدوات التعليمية، بما يواكب المتغيرات المتلاحقة التي يشهدها العالم ويضمن جهوزية أطراف المنظومة التعليمية في مواجهة التحديات الطارئة.
 وتسعى الهيئة من خلال مشروع الشارقة إمارة معيارية للاختبارات الدولية إلى اعتماد تطبيق الاختبارات الدولية على جميع الطلبة المستهدفين ضمن الاختبارات الثلاثة التي تشمل إلى جانب العلوم والرياضيات، المهارات المعرفية والقرائية، وتعزيز المكانة العالمية للإمارة في مجال التعليم العام، وتقييم الأسلوب التعليمي في المواد المستهدفة ومقارنته بالدول المشاركة في الاختبارات، ووضع الخطط التطويرية استناداً إلى ذلك.
 كما تهدف الهيئة إلى تحديد مستوى طلبة الإمارة وفق المهارات، ومساهمته في توفير قاعدة بيانات ثرية، تسهم في تطوير وتجويد المواد الدراسية المستهدفة، وتطوير المناهج والخطط والبناء عليها لمواصلة مسيرة التميز التعليمي.
 وتعتزم الهيئة تطبيق الاختبارات الدولية الثلاثة ضمن خطتها خلال السنوات الست المقبلة، حيث حددت الفئات الطلابية المستهدفة والجهات المنظمة، وتشمل اختبار البرنامج الدولي لتقييم الطلبة الذي تنظمه منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية كل 3 سنوات لقياس قدرات الطلبة في تطبيق المهارات المعرفية في مواد الرياضيات والقراءة والعلوم، بمشاركة أكثر من 80 دولة، وتستهدف الهيئة الطلبة في عمر 15 عاماً للصفوف الـ 7 والـ 12 للاختبار الذي سيعقد في العام 2022.
 أما الاختبار الثاني الذي يأتي تحت عنوان دراسة الاتجاهات الدولية في الرياضيات والعلوم الذي يقيس مستوى أداء الطلبة كل أربع سنوات، ويشارك فيه طلبة من كافة أنحاء العالم، فقد حددت الهيئة صفوف الرابع والثامن لخوض الاختبار الذي تنظمه الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي في العام 2023.
 فيما يشارك طلبة الصف الرابع في العام المقبل 2021 في اختبار دراسة التقدم الدولي في القراءة الذي يعقد كل خمس سنوات بهدف قياس تراكم مهارات القراءة لدى الطلبة، وتنظمه الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي.