إبراهيم سليم (أبوظبي)

استفاد 1200 من المعلمين غير الناطقين باللغة العربية بوزارة التربية، وموظفي الحكومة الاتحادية من برنامج تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، الذي تنفذه وزارة التربية -الذي ينضوي تحت مبادرة «علم لأجل الإمارات»، من خلال مساقات تدريبية يعقدها معهد تدريب المعلمين، ومدة البرنامج 4 فصول دراسية، بواقع 120 ساعة تدريبية، وتنعقد الدورات على مستوى الدولة عبر مجموعات MT. ويجدر بالذكر أن البرنامج يعقد شراكة مع المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج؛ لتدريب مدربي اللغة العربية لغير الناطقين بها، ويطبق البرنامج طرقاً وأساليب من خلال التدريب الإلكتروني باستخدام منصة إدارة التدريب، والتدريب المباشر، ويتم تحديد المهمات التقييمية للبرنامج من خلال تنفيذ المهمات اللغوية مع الزملاء في القاعة والمدرسة، وعمل شركات لغوية داخل محيط العمل والسكن.
وأوضحت خولة الحوسني مدير إدارة التدريب والتنمية المهنية، بوزارة التربية والتعليم، أن مبادرة علم لأجل الإمارات بالوزارة أطلقت برنامج اللغة العربية لغير الناطقين بها، إذ يسعى البرنامج إلى تمكين المعلمين والموظفين من غير الناطقين بالعربية، من مهارات اللغة العربية استماعاً وقراءةً وكتابةً وتحدثاً، ويسعى البرنامج إلى دمجهم وتعريفهم باللغة العربية والثقافة العربية والإماراتية، ويسهل لهم سبل التواصل مع طلبتهم والمجتمع المحيط بهم.
وقالت الحوسني: إن البرنامج يعمل على إكساب مهارات اللغة العربية، حيث يمكّن المشاركين من المهارات اللغوية الأربع: القراءة والكتابة والاستماع والتحدث، ويساعد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في تمكين المشاركين من التواصل مع المجتمع بفاعلية. كما يهدف برنامج تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها تأهيل مدربين متخصصين في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، وذلك بإكسابهم استراتيجيات وأساليب تدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها.
وذكرت الحوسني أن من الفوائد المترتبة على البرنامج تمكُّن المشاركين من الإسهام في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم، وتسهيل انخراط غير الناطقين بالعربية في المدرسة والمجتمع.
كما أشارت إلى أن البرنامج قسِّم إلى 4 مستويات، يتضمن المستوى الأول طرق السلام والرد، ومدخل إلى اللغة العربية «تعرف الحروف في أول الكلام ووسطه وآخره، وتعلم الأرقام العربية، وكيفية كتابتها بالعربية ونطقها، وتعرُّف الحركات القصيرة والطويلة وأثرها في الكلمة، وكيفية استخدام أسماء الإشارة للمفرد والمثنى والجمع والقريب والبعيد».
بينما يتضمن المستوى الثاني، تعرُّف أسماء الألوان باللغة العربية ووضعها في جمل، واستخدام الأوزان والمقاييس وكيفية كتابتها، وتحديد كيفية كتابة ولفظ الأشكال الهندسية المتنوعة، وتسمية الاتجاهات الأربعة وكتابتها، وتعرُّف الطقس والمفردات المرافقة له، ومعرفة كيفية كتابة أسماء الدول وعواصمها ولفظها لفظاً صحيحاً.
ويركز المستوى الثالث على التمكن من استخدام الجمل والكلمات المستخدمة في السفر والترحال، واستخدام اللغة العربية في سيارة الأجرة، وفي الفندق، واستخدامها في المدرسة، وكذلك في محل بيع الملابس، وأيضاً استخدام اللغة العربية في المحلات التجارية المتنوعة. ويسعى المستوى الرابع إلى تمكين المشاركين من القراءة والكتابة والاستماع والتحدث بمستويات أعمق، فينسجم المشارك في التفاعل مع اللغة العربية، ويتعرف مقاصدها وغاياتها.
وأكدت وزارة التربية، أن أهمية اللغة العربية تنبع من اتصالها العضوي بالحضارة العربية والإسلامية الممتدة، ومن كونها لغة واسعة الانتشار عبر دول العالم المختلفة. إضافة إلى ما سبق، ولأن هناك عدداً كبيراً من غير الناطقين باللغة العربية يزورون ويعملون في الوطن العربي، فلا بد من أن تقدم اللغة العربية لهم وفق آليات علمية متخصصة تسهل اكتسابهم للعربية. ومن هذه الفئة المعلمون الذين يعملون في وزارة التربية والتعليم، فهم يحتاجون لاكتساب اللغة العربية؛ ليسهل تواصلهم مع طلبتهم وزملائهم وأولياء أمور الطلبة، ولهذا فقد ظهرت الحاجة لإيجاد برنامج نوعي لتعليم اللغة العربية لغة أجنبية يسهل اكتسابها وتنميتها والتمكن منها ضمن برنامج تدريبي تطبيقي.
وبرنامج اللغة العربية لغير الناطقين بها، يستهدف تمكين المشاركين -المعلمين والموظفين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها- من مهارات اللغة العربية قراءة وكتابة واستماعاً وتحدثاً، وفهم الثقافة العربية الإماراتية الإسلامية. حيث إن تعلم اللغة العربية يسهل انخراط غير الناطقين بها في الانسجام في المجتمع وفهم قيمه وعاداته بشكل سليم. ويقوم البرنامج على أفضل الممارسات العالمية في مجال تعليم اللغات لغات ثانية أو لغات أجنبية.    

مستويات لغوية مختلفة
يتضمن البرنامج مهارات اللغة العربية المتنوعة: القراءة والكتابة والاستماع والتحدث بشكل تكاملي. كما يتضمن البرنامج مستويات لغوية مختلفة باختلاف مستوى المشاركين؛ ليستخدموا اللغة العربية استخداماً حياتياً يومياً.
وقد بلغ عدد المتدربين المنخرطين في البرنامج التدريبي: 1200 مشارك، وهم معلمو وزارة التربية، وموظفو الحكومة الاتحادية، والمقيمون في دولة الإمارات العربية المتحدة، من غير الناطقين بالعربية».
وأكد البرنامج ممارسة اللغة العربية ممارسة سليمة، وتعرُّف خصائص العربية المميزة لها عن غيرها: الأصوات، والمفردات، والتراكيب، والمفاهيم، والإلمام بالثقافة الإماراتية العربية الإسلامية، وتقدير أهمية اللغة العربية في بناء الثقافة الإنسانية.