دبي (الاتحاد)

اجتمعت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، رئيسة جامعة زايد، بأعضاء مجلس جامعة زايد وعدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية خلال خلوة مجلس الجامعة السنوية، والتي عقدت مؤخراً بفندق «أدرس سكاي فيو» في دبي، لمناقشة الفرص والأولويات الاستراتيجية والأكاديمية خلال الخمس سنوات القادمة.
وناقش الحضور خلال الخلوة عدداً من المستجدات المتعلقة بأجندة الجامعة، واستعرضوا أفضل الممارسات العالمية في مجال الابتكار والتعليم العالي لبعض من مؤسسات التعليم الرائدة عالمياً، وذلك بحضور خبراء دوليين في ذلك المجال وبالشكل الذي ساهم في تحديد مخرجات الخلوة والخطوات المستقبلية لرؤية وأهداف المؤسسة الأكاديمية خلال الأعوام المقبلة. 
وفي بداية الاجتماع، رحبت نورة الكعبي بجميع الحاضرين وأثنت على مشاركتهم ودورهم الريادي في تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة في التميز العلمي والتعليمي، وتجسيد جانب من الرؤية الشاملة في تطوير المنظومة التعليمية التي تشكل العنصر الاستراتيجي في التقدم والتنمية المستدامة، بالإضافة إلى تعزيز مجالات التقدم العام لجامعة زايد في مختلف المجالات والالتزام المستمر بتقييم مراحل تطور الجامعة.
كما ورحبت بالخبراء الثلاثة الدوليين الحاضرين خلال الخلوة والقادمين من جامعة ولاية أريزونا، الجامعة الأكثر إبداعاً في الولايات المتحدة على مدار السنوات العشر الماضية، وجامعة «مينيرفا» الرائدة في مجال الابتكار للتعليم العالي، ومجلة «تايمز للتعليم العالي» المتخصصة في تصنيف الجامعات الرائدة. 
وأعربت الكعبي عن ثقتها بمستوى خبرتهم وحماسهم الذي يدعم بشكل كبير تطلعات الجامعة نحو الأهداف والاستراتيجيات المنشودة، وناقش مجلس الجامعة مجموعة واسعة من الشؤون التي تغطي الجوانب الأكاديمية والمالية والإدارية مع قيادة الجامعة والخبراء. 
وأكدت الكعبي: «أنه ونظراً للتغيرات السريعة التي تطرأ من حولنا، فقد تم تكليف مجلس جامعة زايد بإعادة النظر في إطار التخطيط الاستراتيجي للجامعة مع مراعاة جميع الجوانب الأكاديمية والإدارية». وقالت: بأن «الخلوة تعتبر خطوة إيجابية نحو وضع الأسس المناسبة لبداية رائعة لعام الأكاديمي المقبل 2021، ونظرة واضحة لرؤية وسياسات جامعة زايد، وعليه تم تكليف مجلس جامعة زايد بإعادة النظر في إطار التخطيط الاستراتيجي للجامعة، مع مراعاة جميع الجوانب الأكاديمية والإدارية للجامعة».
حضر الاجتماع كل من معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للعلوم المتقدمة نائب رئيس مجلس الجامعة، وموزة إبراهيم الأكرف السويدي وكيل وزارة تنمية المجتمع، وشذى الهاشمي مستشارة بمكتب مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، ومريم سعيد غباش نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للاستثمار، وسعيد سلطان الظاهري رجل أعمال، وأ. د. روبرت ويلان أستاذ فخري وخبير في التخطيط الاستراتيجي، وحسن النجار رجل أعمال، وعدد من القادة الأكاديميين والعمداء ورؤساء المعاهد والمراكز وعدد من القيادات الإدارية بجامعة زايد.