الشارقة (الاتحاد)

تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس، عدداً من المشاريع الحيوية والأكاديمية والخدمية بمدينة خورفكان.
واستمع صاحب السمو حاكم الشارقة إلى شرح من المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة، حول المشاريع المقامة وسير العمل فيها وأبرز المراحل المنجزة.
واستهل سموه زيارته بتفقد المشاريع الأكاديمية والتوسعة الجديدة لجامعة الشارقة فرع خورفكان، واطلع على سير الأعمال في المباني والفصول ومختلف المرافق، موجهاً سموه بتوفير البيئة التعليمية الأكاديمية الأمثل للطلبة، وبما يتواكب مع تطور المستوى الذي وصلته الجامعة.
وتضم التوسعة الجديدة التي شيدت على مساحة تبلغ 22 ألف متر مربع، عدداً من المباني والفصول الدراسية والمرافق التعليمية والإدارية.
وتوجه سموه لتفقد المشاريع السياحية والترفيهية، ومنها مشروع منتزه ميدان خورفكان الواقع مقره أسفل جبل نصب المقاومة، وتبلغ مساحته 163 ألف متر مربع.
وتجول سموه في أرجاء المنتزه، مطلعاً على ما يضمه من خدمات ومرافق ترفيهية، مستمعاً سموه إلى خطط التطوير وأبرز الخدمات الإضافية.
وزار صاحب السمو حاكم الشارقة نصب المقاومة والذي تم تشييده تخليداً لتضحيات أهالي خورفكان الذين سطروا أروع التضحيات في سبيل الدفاع عن مدينتهم ضد الغزو البرتغالي الذي وقع عام 1507. واطلع سموه على المرافق والخدمات المستقبلية لمبنى النصب ومن بينها استراحة ومطعم للزوار والسياح، الذي أقيم على مساحة 393 متراً ويحتوي على جلسات عائلية وشرفة مزودة بجلسات تطل على المنظر العام للمدينة، كما تمت إحاطة الصالة بالكامل بالزجاج لتوفير المتعة البصرية على المناظر الساحرة التي تتمتع بها مدينة خورفكان.
رافق سموه خلال الجولة الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، وعدد من المسؤولين.

المبنى
ويضم مبنى نصب المقاومة: ردهة واسعة على مساحة 898 متراً تتفرع إلى صالتين، تسع الكبرى منها لما يزيد على 40 متفرجاً، وهي مخصصة للعروض السينمائية بما تحتويه من شاشات عرض، بينما تتألف الصالة الأصغر على معرض لنشر بوسترات العروض التاريخية ومقتنيات دلالية ترمز لأدوات القرن الرابع عشر، والتي استخدمها أهالي المدينة في نضالهم ضد الغزو البرتغالي.