أبوظبي (الاتحاد)

عقد مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية أمس اجتماعه الثاني افتراضياً، برئاسة معالي علي سالم الكعبي رئيس المجلس، وحضره أعضاء المجلس معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، ومعالي الدكتور علي راشد النعيمي، والمستشار يوسف سعيد العبري وكيل دائرة القضاء في أبوظبي، والدكتورة مها تيسير بركات المستشار الأول لمكتب أبوظبي التنفيذي، ومريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية. وشهد إطلاق مشروع النظام الإلكتروني للخدمة الاجتماعية المتكاملة للأسرة، وهو عبارة عن تطوير نظام إلكتروني يهدف إلى أتمتة عمليات الخدمات الاجتماعية المتكاملة التي تقدمها المؤسسة لأفراد الأسرة، بحيث يستطيع الفرد أو الجهة الطالبة للخدمة الحصول عليها بطريقة ميسرة وسهلة، ومن خلال قنوات متعددة مثل الموقع الإلكتروني، والتطبيق الهاتفي، والمنصات الحكومية في أبوظبي مثل «تم» أو التواصل مع مركز الاتصال للمؤسسة (مركز الاتصال الأسري) أو التواصل المباشر، من خلال مكاتب الاستقبال في مراكز المؤسسة عبر مواقعها المختلفة وبطريقة آمنة وميسرة وفعالة، مع الاحتفاظ بخصوصية الأفراد والأسر المستفيدة من الخدمة.
وفي مستهل الاجتماع، رحب معالي علي سالم الكعبي بالأعضاء، وقال: إن هذا الاجتماع يحمل أهمية خاصة، وميزة مختلفة حيث يأتي في نهاية عام استثنائي وجديد في تفاصيل العمل وكيفية إداراته في مؤسسة التنمية الأسرية، حيث اقتضت الحالة التي يعيشها العالم إثر تداعيات كوفيدـ 19 تحولاً في أساليب العمل الذي أصبح يُدار ويُنفذ «عن بُعد» وهي التجربة الناجحة لمؤسسة التنمية الأسرية التي كانت سبّاقة في التحول الرقمي، والتعامل مع المستجدات من خلال تحويل عملياتها وخدماتها إلى منصّات افتراضية تم من خلالها أداء العمل بنجاح ولله الحمد. 
وأكد معاليه أن مؤسسة التنمية الأسرية، وبناءً على توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، تحرص بشكل مستمر على التطوير في أعمالها، ومواكبة الأحداث والتوجهات الحكومية، ووضع الاستراتيجيات والمبادرات التي تعزز رؤية الحكومة الرشيدة وتترجمها إلى خدمات اجتماعية نوعية ومبتكرة، وذات استجابة عالية لاحتياجات الأسرة والمجتمع، وبما يسهم في تعزيز استقرار الأسر، ويحقق التلاحم الاجتماعي.

النظام الإلكتروني
قالت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية: إن مشروع النظام الإلكتروني يهدف إلى توفير قاعدة بيانات للأسر ذات الأولوية بالرعاية الاجتماعية للاستفادة منها في تطوير سياسات الرعاية الاجتماعية، وتسهيل اكتشاف المشكلات الاجتماعية التي تهدد استقرار الأسر والمجتمع مبكراً، وتحديد أولوياتها من التدخلات الاجتماعية والاقتصادية والسكنية، وعلاجها ومتابعتها، وتحسين كفاءة وأداء الخدمات وجودتها، وتحديث المعلومات المستمر، وتبسيط الإجراءات، بالإضافة إلى تلبية احتياجات المتعاملين، من خلال تسهيل وصول الخدمات إليهم في المكان والزمان المناسبين.
كما استعرضت الرميثي إنجازات لجنة الإدارة التنفيذية، وما تم اتخاذه من إجراءات حول توصيات الاجتماع الأول لعام 2020. 
واستعرض عبد الرحمن سيد عبد الله البلوشي – مدير دائرة التخطيط الاستراتيجي والتطوير المؤسسي الأداء المؤسسي خلال النصف الثاني من عام 2020، وأشار خلاله إلى أن المؤسسة حققت إنجازاً ملحوظاً خلال عام 2020 في مجال تنفيذ الخدمات الاجتماعية، والبرامج لكافة أفراد الأسرة، حيث ارتفع عدد المستفيدين من خدماتها وبرامجها بنسبٍ كبيرة.
كما استعرض شكري ياغي – خبير الأنظمة الإلكترونية، آخر مستجدات وإنجازات التحول الرقمي في المؤسسة، مشيراً إلى نجاح المؤسسة في تحويل أعمالها لتصبح رقمية بنسبة 100%.
وخلال الاجتماع، قدّم سعيد علي سعيد الغفلي مدير دائرة الخدمات المساندة في المؤسسة تقريراً حول أداء لجنة الموارد البشرية، كما استعرضت المهندسة سناء الظاعن رئيس لجنة المناقصات والمزايدات تقرير لجنة المناقصات والمزايدات، ضمن تقرير نتائج أعمال لجنة الحوكمة لعام 2020 في المؤسسة.

شكر
تقدم معالي علي سالم الكعبي بخالص الشكر وعميق التقدير إلى مريم الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، ولأعضاء مجلس أمناء المؤسسة والعاملين فيها، على الجهود الاستثنائية المبذولة لدعم وخدمة أفراد الأسرة والمجتمع خلال عام 2020، والحرص على استمرارية الأعمال واستمرار تقديم الخدمات والبرامج لجميع الفئات المجتمعية عن بُعد، حفاظاً على صحتهم وسلامتهم واستقرارهم، متمنياً لهم المزيد من التقدم والنجاح والإنجازات في خدمة مجتمعهم ووطنهم، داعياً الله العلي القدير أن يرفع عنّا وعن الأمة العربية الإسلامية والعالم أجمع هذا الوباء.
كما حضر الاجتماع فاطمة الزعابي، مدير إدارة الشؤون المالية بالوكالة في المؤسسة.