أبوظبي (الاتحاد)

نشر المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بمنصاته على وسائل التواصل الاجتماعي 30 فيديو للتوعية حول اللياقة البدنية تستهدف الأطفال من ثلاث فئات عمرية، من العمر 6 إلى 16 سنة، لتشجيعهم على اتباع نمط الحياة الصحي. في إطار حرص المجلس على إطلاق المبادرات التوعوية والصحية للأطفال. 
ويبث المجلس هذه المقاطع على جميع منصاته، والتي تم تنفيذها وإعدادها بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، وأكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنين، ومبادرة «جسدك أمانة» التابعة لهيئة الخدمة الوطنية وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وفندق روتانا السعديات، بالإضافة إلى شركة أبوظبي للإعلام.
وتتضمن المقاطع التي قدمها اختصاصيون طريقة أداء التمارين الرياضية بشكل صحيح، وأهمية الاستمرار فيها لتنمية القدرات البدنية لصحة العظام والعضلات، وخسارة الوزن والوقاية من الأمراض المزمنة.
وشملت التمارين عدة أنواع، مثل التمارين الهوائية وتمارين التوازن، بالإضافة إلى تمارين التمدد، والتي تساهم بشكل منظم ففي إطالة العضلات، وجعلها أكثر مرونة مما يزيد من نطاق الحركة، ويقلل الإصابات والشعور بالآلام، إلى جانب تمارين المقاومة، التي تحفز تقوية العضلات وتعزيز نمو العظام، والتقليل من نسبة السكر في الدم، والتحكم في الوزن، كما تساعد على تعزيز التوازن والتخفيف من التوتر وآلام أسفل الظهر والمفاصل.
وقالت الريم بنت عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، إن إطلاق هذه المبادرة بالتعاون مع الشركاء يؤكد الدور الهام للرياضة البدنية في حياة الأطفال، وهذا ما أثبتته الدراسات بإجماع واسع بأن النشاط الجسدي المنتظم ضروري لنمو الأطفال واليافعين من الناحية البدنية والذهنية والنفسية والاجتماعية، وقد تؤدي ممارسة الرياضة إلى تحسين صحة الطفل، وأدائه الأكاديمي، إلى جانب الصلة الوثيقة بين ممارسة الرياضة، وزيادة ثقة الأطفال بأنفسهم واحترامهم لذاتهم، وتطوير العديد من المهارات الاجتماعية التي يحتاجونها.
ووجهت الفلاسي الشكر إلى جميع الشركاء، مؤكدة أهمية الشراكات في تطوير وتنفيذ المبادرات لتحقيق الأهداف المنشودة.