الشارقة (الاتحاد)

 ترأس سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، وبحضور سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة نائب رئيس المجلس التنفيذي، الاجتماع الأسبوعي الاعتيادي للمجلس، الذي عقد صباح أمس بمكتب سمو الحاكم. 
واطلع المجلس على مشروع الموازنة العامة لدوائر وهيئات حكومة الشارقة لعام 2021، واستعرض الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية وفريق عمل الدائرة، تفاصيل الموازنة العامة لعام 2021، وما تضمنته من مصروفات وإيرادات لمختلف دوائر وهيئات الدوائر المحلية، وبما يخدم توجهات ورؤية الإمارة.
وقدم المجلس شكره لرئيس الدائرة وفريق العمل على جهودهم في إعداد الموازنة العامة لعام 2021، ووجه المجلس بإحالة مشروع الموازنة إلى المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة استكمالاً لدورته التشريعية.
وضمن مساعي دوائر حكومة الشارقة في بناء قنوات تواصل وتبادل التجارب والخبرات وخلق تعاون مشترك مع مختلف الدوائر والمؤسسات المحلية في إمارات الدولة، بارك المجلس مذكرة التفاهم المزمع إبرامها بين كل من دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية وهيئة أبوظبي للزارعة والسلامة الغذائية، والتي تهدف إلى تعزيز أواصر التفاهم بين الطرفين وتحقيق الشراكة الاستراتيجية المثمرة، وتعزيز المشاركة المجتمعية بين الطرفين لتحقيق هدف مشترك يدعم المبادرات التنموية التي تخدم المجتمع في الإمارات.
وأوضحت المذكرة أوجه ومجالات التفاهم والتعاون بين الطرفين ضمن اختصاصاتهما وما يربطهما من اهتمامات مشتركة، كما حوت المذكرة عدداً من البنود التي تبين التزامات أطرافها وتحدد واجباتهم.
وناقش المجلس المذكرة المحالة إليه من المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة والمتضمنة تقريراً حول مشروع قانون بشأن تنظيم هيئة الشارقة للمتاحف، ووجه المجلس التنفيذي بإحالة مشروع القانون للجهات ذات الاختصاص استكمالاً لدورته التشريعية تمهيداً لإصداره.
وفيما استجد على جدول أعمال الجلسة استعرض رئيس هيئة الشارقة الصحية مذكرة تجديد وثيقة التأمين الصحي الخاصة بموظفي حكومة الشارقة لعام 2021، حيث أوضح أنه قد تم فيها تحسين وإضافة منافع للفئات المستفيدة من التأمين الصحي، كما تم تفعيل استخدام بطاقة الهوية للاستفادة من خدمات التأمين عوضاً عن استصدار بطاقة خاصة لذلك.

دعم
قالت فرح القيسية، مالكة منصة بودكاست «نجوم مضيئة» الموجهين لدعم الأمهات للعناية بصحتهن العقلية، وهي إحدى المشاركات في الدفعة الثانية من برامج الحاضنة: «مكنتني المشاركة في برنامج حاضنة معاً الاجتماعية من الحصول على كافة الأدوات والاستراتيجيات التي احتاجت إليها لتطوير فكرتي وتحويلها إلى مشروع. شهدنا روح الدعم والتعاون بين كافة المشاريع المدهشة، ونحن في غاية الامتنان تجاه فريق حاضنة معاً الاجتماعية لتوجيهنا ومساعدتنا في هذه الرحلة ومواصلة دعمنا حتى بعد التخرج من البرنامج».