هالة الخياط (أبوظبي)

تتمتع أبوظبي بمقومات سياحية استثنائية تجعلها قبلة عشاق الجمال، ومقصد محبي الطبيعة، وهواة الرياضات البحرية ورياضات المشي والدراجات الهوائية.. وتتميز العاصمة ببنية تحتية سياحية ترفيهية عصرية، تتيح للسكان والزوار قضاء أوقات ممتعة، وتلبي احتياجات الكبار والصغار، وترضي متخلف التطلعات، ببرامج وفعاليات جذابة ومتنوعة وسط التزام كامل بالإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا.
وتزامنا مع موسم الشتاء توفر الشواطئ والمتنزهات المحمية المفتوحة للجمهور كافة الخيارات للاستمتاع بالأجواء الساحرة، والتعرف على البيئة وممارسة الرياضات البحرية. 

القرم الوطني
يتيح متنزه القرم الوطني الذي يمتد على مساحة 9.9 كيلومتر مربع، تجربة لا تنسى في مراقبة عدد كبير من الطيور المهاجرة، حيث يعتبر المتنزه محطة أساسية في رحلة هجرة العديد من الأنواع، بالإضافة إلى ما توفره المحمية لمحبي الطبيعة من حلات حرة في المتنزه، الذي يعتبر المكان الأكثر كثافة بأشجار القرم، وكذلك ممارسة رياضة «الكياك».
ويقع متنزه القرم الوطني في أطراف مدينة أبوظبي على شارع الشيخ زايد بن سلطان، ويعد ملاذاً حقيقياً لمحبي الطبيعة والنزهات الخلوية وعلماء الطيور، وكل من يرغب في قضاء بعض الوقت بعيداً عن الضوضاء والتمتع بالهدوء في الطبيعة. ويتميز المنتزه بوجود العديد من المرشدين السياحيين الذين وضعوا مجموعة من البرامج الترفيهية التي يمكن من خلالها استكشاف المتنزه، مع توفير الحماية والحفاظ على أشجار القرم وموائلها، وباعتبار المتنزه أحد محميات شبكة زايد للمحميات الطبيعية، لا يقبل دخول الزوار دون حجز زياراتهم من خلال مرشد سياحي معتمد، ويتواجد المرشدون في المنطقة المواجهة للمتنزه.
وتعتبر ساعات الصباح الأولى أو الساعة التي تسبق غروب الشمس أفضل الأوقات لزيارة المتنزه حيث يمكن متابعة الطيور التي تتجمع في المنطقة وأبرزها طائر الفلامنجو، والوز المصري والغاق السوقطري، كما يمكن التعرف على أهمية أشجار القرم بالنسبة للموائل الطبيعية في المنطقة. وتعتبر أشجار القرم الموجودة في المتنزه الأكثر كثافة وتصل أعمارها إلى 50 عاماً، وهي من نوع واحد، هو النوع المعروف بـ «الرمادي»، ويعتبر «القرم» أول متنزه وطني يتاح للجمهور التنقل فيه واكتشافه.

سباحة
بالتزامن مع الأجواء الشتوية وانخفاض درجات الحرارة، تستقبل شواطئ مدينة أبوظبي هواة السباحة والرياضات المائية وركوب الدراجات الهوائية والمشي، ففي هذه الفترة من العام تعتبر الشواطئ الخيار الأول للترفيه وممارسة الرياضات المختلفة والاستمتاع بالأجواء العائلية.
وأضحت شواطئ السباحة على امتداد كورنيش أبوظبي والبطين والسيدات وشاطئي الحديريات الوجهة المفضلة لهواة السباحة والباحثين عن الهدوء والخدمات العصرية والترفيه والاستجمام، وذلك انعكاساً للمكانة المحلية والعالمية التي أصبحت شواطئ أبوظبي تتمتع بها، ونظراً لحداثة وتطور الخدمات المقدمة فيها واحتوائها على أرقى معايير الأمن والسلامة والبيئة الإيجابية خصوصاً بعد أن حصلت الشواطئ بكل جدارة واستحقاق على شارة العلم الأزرق، ونجاحها في الحفاظ على معايير هذا الاعتراف العالمي.

قرم جبيل
يتميز متنزه قرم جبيل بأنه بيئة حاضنة وجاذبة لـ 60 نوعاً من الطيور، و5 أنواع من السلطعون، بالإضافة إلى العديد من الأسماك والسلاحف البحرية.. ويمكن التعرف على التنوع البيئي الغني في المنطقة من خلال ممارسة رياضة المشي على طول الممشى أو القيام بالرياضات المائية كالكياك والكانوي الكهربائي.
وتشكل غابات القرم في المتنزه بيئة حاضنة للعديد من الكائنات البرية، وتوفر أشجار القرم فوائد هامة للمدينة والمناطق الحضرية، حيث إنها تعمل كـ «رئة خضراء» من خلال قدرتها على امتصاص ثاني أكسيد الكربون.
ويسعى المنتزه إلى استقطاب الشباب وحث الجيل الجديد على إدراك الدور الهام الذي تلعبه غابات القرم في الحفاظ على الطبيعة وحمايتها.
ويمكن زيارة منتزه قرم الجبيل يومياً من الساعة 8 صباحاً إلى الساعة 7:30 مساءً، علما أن آخر موعد لدخول الزوار عند الساعة 6 مساءً، والرسوم رمزية قدرها 15 درهماً للبالغين و10 دراهم لمن هم دون سن 18، مع دخول مجاني للأطفال دون سن السابعة، وتوجد خصومات خاصة للعائلات.. وفيما يتعلق بأسعار الرياضات المائية، فإن رسوم الجولة بالكانوي تتراوح بين 80 و 100 درهم، والكاياك مع الدليل السياحي بين 100 و 130 درهماً.

جزيرة الحديريات.. مشي ودراجات ولياقة بدنية
منذ افتتاح المشاريع التطويرية الترفيهية في جزيرة الحديريات، أصبحت الجزيرة وجهة مفضلة لقضاء الأوقات الممتعة من قبل سكان أبوظبي والزائرين القادمين إليها من الخارج، حيث تعتبر الجزيرة بمشاريعها الترفيهية إضافة جديدة متميّزة إلى المحفظة السياحيّة للعاصمة أبوظبي.
وتتمتع الجزيرة بحماية طبيعية نتيجة طبيعة تشكلها، فهي بمنأى عن التيارات الهوائية المباشرة، الأمر الذي يمنحها أمواجاً هادئة وخفيفة وآمنة على مدار العام، كما تعشش في الجزيرة طيور مختلفة الأنواع مثل «النورس»، «الغواي» و«الصر» بالإضافة إلى أنها موطن لعدد من الزواحف وفي مقدمتها السلاحف نظراً لتوافر متطلبات الحياة والتكاثر على شواطئها وفي مياهها.
ومن خلال الجمع بين التجارب الثقافية وأنماط الحياة الفريدة التي تحتفي بالتنوع الغني في أبوظبي، تقدم جزيرة الحديريات الكثير من الترفيه ومجموعة كبيرة من أنشطة اللياقة البدنيّة والرياضة، حيث تشمل «القرية الرياضية 321» ملاعب رياضية ومسارات مخصصة للجري ومجموعة من مرافق اللياقة البدنية الداخلية.. وتتميز سيركيت X، وجهة المغامرات الخارجية الجديدة في أبوظبي، بتجارب حماسية ممتعة ومليئة بالتحديات وتناسب جميع الأعمار، كما يوجد قرية التحدي، التي يستمتع فيها الكبار والأطفال على السواء بتجربة تحديات العوائق، حيث تجمع «القرية» بين سباقات مضمار العوائق وقدرة التحمل، مع أحدث التقنيات لتأمين تحدي القوة البدنية بشكل جديد ومبتكر.
وتشجيعاً للمشي والركض وركوب الدراجات كوسيلة مفضلة للتنقل، يوفر مسار الدراجات، بالإضافة إلى ممرات المشاة العريضة والمظللة للزوار مسافة 5-10 كيلومترات من المسارات الممتعة عبر الجزيرة. كما يوفر مسار الدراجات للزوار أيضاً فرصة الاستمتاع بركوب الدراجات في ثلاثة مسارات مختلفة، كل منها مصمم لراكبي الدراجات المبتدئين ومتوسطي الخبرة والمحترفين. ويمكن للزوار الاستمتاع بالتمارين الترفيهية على المسار العائم الذي تبلغ مساحته 300 متر، أو على واحد من مسارات الدراجات التي يبلغ طولها 3 أو 5 أو 10 كيلومترات، ومناطق الاستراحة المظللة، ومسار الركض.
ويضفي «باب النجوم» لمسة رائعة وساحرة على العروض الترفيهية، حيث يوفر لزواره خيارات التخييم والتخييم الفاخر على بعد 20 دقيقة فقط من وسط مدينة أبوظبي. ويناسب «باب النجوم» جميع الأذواق والميزانيات، حيث يقدم منطقة تخييم للعائلات مع خيارات من الخيام العادية لشخصين، إلى الخيام الفاخرة لأربعة أو ستة أشخاص، أو حتى خيمة من طابقين توفر تجارب لا تُنسى في مشاهدة النجوم مع إمكانية الوصول إلى الشاطئ الخاص. 
ويوفر «ممشى الحديريات التراثي»، الممتد على طول الواجهة البحرية، للزوار فرصة للتواصل مع الطبيعة والاستمتاع بالأجواء الهادئة في جزيرة الحديريات الخلاّبة. كما يتيح للزوار فرصة التعرف على الأهمية التاريخية والثقافية للجزيرة من خلال اللافتات التعليمية والمجسمات الفنية الجميلة الممتدة على طول الممشى.
وتضم الوجهة الجديدة في الجزيرة مشاريع أخرى من بينها مشروع «مرسانا» وهو متنزه على الواجهة البحرية نابض بالحياة يضم 17 منفذاً للطعام والشراب. بالإضافة إلى حلبة تزلج وحديقة مائية للأطفال ومنطقة مخصّصة للعب، مع إمكانية الوصول السهل إلى الشاطئ العام والصالة الرياضية الخارجية ومسارات الدراجات والمرسى مع الرصيف الخشبي.. كما يمكن لهواة السباحة أيضاً التمتّع بالدخول المجاني إلى الشاطئ على جزيرة الحديريات الذي يمتد على مساحة شاسعة تبلغ 24000 متر مربع، 600 متر منها مخصص للسباحة.