دينا جوني (دبي) 

حددت وزارة التربية والتعليم ثمانية اشتراطات، تحديثاً للإجراءات المتبعة للراغبين من الهيئات التعليمية والإدارية في السفر خارج الدولة خلال إجازة الفصل الدراسي الأول، التي تمتد من 20 ديسمبر لغاية 31 ديسمبر للهيئة التعليمية والإدارية، على أن يستأنف الدوام يوم الأحد في 3 يناير 2021.
وعممت الوزارة بأن مدير المدرسة يعتبر المسؤول الأول عن التبليغ عن التزام جميع موظفي المدرسة بالعمل بالإجراءات، ورفع أسماء المنقطعين منهم عن العمل، وإبلاغ إدارة شؤون الموظفين بذلك، وكل من يخالف ذلك سوف يتعرض للمساءلة القانونية.
وفي الإجراءات المحدثة أن يبلغ الموظف الذي يرغب في السفر عن سبب السفر والوجهة والمدة التي يرغب بالبقاء فيها، وأن يتحمل كافة التبعات الإدارية والقانونية لسفره خارج الدولة وقت انتشار الفيروس، ويشمل ذلك وقف الراتب أو إنهاء الخدمة بالانقطاع إذا تجاوز بقاءه خارج الدولة مدة أسبوعين فأكثر من دون وجود قوة قاهرة أو مبرر كاف.
كما تخصم فترة الحجر الصحي التي قضاها الموظف من رصيد إجازته السنوية، وإن لم يكن له رصيد إجازات فتخصم من راتبه. ويلتزم الموظف الذي يعود إلى الدولة من أي دولة أخرى، ضمن قائمة الحظر التي تُحدّث بشكل مستمر، وفق المستجدات ومدى انتشار الأوبئة والأمراض، بكل الإجراءات الصحية، ويشمل ذلك الحجر الصحي فور عودته في أي من منافذ الدولة. وعلى الموظف الالتزام بتعليمات الحجر المنزلي، وفقاً لدليل الحجر المنزلي وإعادة الفحص، حسب الإجراءات الصحية المتبعة بعد عودته من السفر، وعدم القدوم إلى العمل وهو يعلم بنتيجة فحصه الإيجابي، على أن يُخصم للموظف راتب يوم إلى خمسة أيام في حال عدم إخطار الموظف لجهة العمل بمخالطته لمصاب بالفيروس، أو عدم التقيّد بتعليمات الحجر المنزلي وفقاً لتوجيهات الجهات الصحية المختصة عند ثبوت مخالطة مصاب.