سعيد أحمد ومريم بوخطامين (أم القيوين، رأس الخيمة) 

هطلت فجر أمس، أمطار على مختلف مناطق أم القيوين، تراوحت ما بين الغزيرة والمتوسطة، استمرت لأكثر من 5 ساعات، أدت إلى تجمع برك المياه في الأحياء السكنية ووسط الشوارع، وانخفاض في درجات الحرارة.
وباشرت الفرق المختصة ببلدية أم القيوين، بتنظيف فتحات تصريف مياه الأمطار في الشوارع على الدوارات، وشفطها من أماكن تجمعها، من أجل الحفاظ على سلامة مستخدمي الطرق.
وقال غانم علي سعيد، مدير قطاع النقليات والخدمات العامة ببلدية أم القيوين، إن الدائرة وضعت خطة طوارئ استعداداً لموسم الامطار، لمنع تجمع مياه الأمطار في الشوارع، وضمان راحة وسلامة الجمهور، لافتاً إلى أن البلدية نفذت في الفترة السابقة حملات تنظيف لفتحات شبكات تصريف مياه الأمطار في جميع أنحاء الإمارة، وإجراء أعمال الصيانة اللازمة للمضخات وآليات ومعدات سحب المياه حتى تكون على أتم الاستعداد والجاهزية للتعامل الفوري في حال وجود أي تجمعات للأمطار بالإمارة. 
وأكد أنه تم تخصيص أرقام لتلقي البلاغات، موضحاً أنه عند تلقي أي بلاغ تقوم الجهات المختصة بتقدير الحالة وتوجيه الفرق إلى المناطق المتضررة من تجمع المياه، والعمل على التخلص من تجمعات المياه بأسرع وقت.
وسجل المركز الوطني للأرصاد الجوية صباح أمس أقل درجة حرارة في الدولة في جبل جيس برأس الخيمة والتي بلغت 6 درجات مئوية، كما شهدت عدد من مناطق الدولة أمس، انخفاضاً ملحوظاً في درجات الحرارة وسقوط أمطار مختلفة الشدة على مناطق متفرقة من الدولة رافقها جريان الأودية والشعب المائية، نتيجة تأثر الدولة بامتداد منخفض جوي سطحي من الشرق مع امتداد مرتفع جوي سطحي من الغرب، يصاحبهما امتداد من خفض جوي في طبقات الجو العليا.
وتوقع المركز أن يكون الطقس اليوم غائماً جزئياً بوجه عام وغائماً أحياناً على البحر والجزر وبعض المناطق الساحلية مع احتمال سقوط أمطار خفيفة، ورطباً وصباح السبت على بعض المناطق الداخلية، والرياح شمالية شرقية إلى شمالية غربية معتدلة السرعة، تنشط أحياناً، وسرعتها من 15 إلى 25 تصل إلى 35 كم/‏‏‏س، والبحر متوسط الموج في الخليج العربي وخفيف إلى متوسط الموج في بحر عمان، ويكون الطقس غداً السبت صحواً إلى غائم جزئياً بوجه عام، وغائماً أحياناً على البحر والجزر وبعض المناطق الساحلية والشمالية مع احتمال سقوط أمطار خفيفة، ورطباً ليل وصباح الأحد على بعض المناطق الداخلية، والرياح شمالية شرقية إلى شمالية غربية معتدلة السرعة، تنشط أحياناً.
ويشجع اعتدال المناخ في كل موسم شتاءً في خروج الأهالي للمناطق المكشوفة والبرية والجبلية للاستمتاع بالمناظر الطبيعية والهواء النقي بعيداً عن صخب المدينة، وطلباً للاستجمام، حيث يفضل أكثر من 55% من الأسر التوجه للأماكن المفتوحة الموزعة على مستوى الإمارة، معللين أن انخفاض درجات الحرارة ساهم وبحد كبير لخروج الكثير للرحلات الخارجية المفتوحة، والتي يتوجه حينها العائلات لحديقة صقر لقضاء ساعات في الهواء الطلق، خاصة بعد التعديلات التي شهدتها الحديقة، مثل زيادة الرقعة الخضراء وزيادة عدد المرافق الخدمية.