أبوظبي (الاتحاد)    

حضر الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية مساء أمس، اجتماعاً «عن بُعد» لوزراء داخلية دول التحالف الأمني الدولي الذي يضم دولة الإمارات العربية المتحدة، وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وسلوفاكيا والسنغال وسنغافورة ومملكة البحرين والمملكة المغربية، إلى جانب إسرائيل التي انضمت أمس رسمياً لهذا التحالف الدولي. 
ورحب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في بداية الاجتماع بمعالي أمير أوحانا وزير الأمن الداخلي في دولة إسرائيل الذي يمثل بلاده في الاجتماع بعد انضمامها إلى التحالف، واصفاً سموه بأن ذلك يشكل إضافة وقوة للتحالف الساعي لتحقيق أهدافه التي وجد من أجلها. 
وقال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في تغريدة على حساب سموه الرسمي في «تويتر»: «استضافة الإمارات لاجتماع وزراء داخلية التحالف الأمني الدولي وانضمام دولة إسرائيل، ممثلة بمعالي أمير أوحانا، عضواً عاشراً للتحالف، يؤكد أن قوة التحالف تزداد، وأن التعاون المشترك سيكون له الغلبة على قوى الشر، وأن الآثار الإيجابية ستنعكس على العالم أجمع».
وأكد سموه في كلمته بالاجتماع، أن التعاون الدولي والتحالفات والعمل المشترك مكّنت البشرية من التغلب على صعوبات وتحديات عدة منها ما يمر به العالم هذه الأيام من تحديات ناتجة عن جائحة كورونا، مشيراً سموه إلى أهمية مواصلة تعزيز الجهود المشتركة لمواجهة كافة التغييرات والتطورات والتحديات المستقبلية لما فيه خير العالم والبشرية.
وأشار سموه إلى أن التحالف يحمل على عاتقه مسؤوليات دولية وإنسانية لاتخاذ ما هو مناسب من قرارات وإجراءات ضمن اختصاص عمل التحالف، تعود بالفائدة والخير ليس على دول التحالف فقط، وإنما لتعمّ العالم أجمع.

  • سيف بن زايد والوزراء خلال الاجتماع (من المصدر)
    سيف بن زايد والوزراء خلال الاجتماع (من المصدر)

حضر الاجتماع الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية البحريني، ومعالي وزير الداخلية الإسباني فرناندو غراندي مارلاسكا غوميز، ومعالي أنطون فيلكس ديومي وزير الداخلية في جمهورية السنغال، ومعالي ك.شانموقام وزير الشؤون الداخلية ووزير القانون السنغافوري، ومعالي فيندليت ليتز وزير الدولة بوزارة الداخلية بجمهورية سلوفاكيا، ومعالي الدكتور محمد فيشال إبراهيم وزير الدولة بوزارة الشؤون الداخلية ووزارة التنمية الوطنية بجمهورية سنغافورة، ومعالي ماتيو موري نائب وزير الداخلية الإيطالي، ومعالي سيبستيان جاليه محافظ بدرجة وكيل وزارة داخلية جمهورية فرنسا، وعدد من ضباط وزارة الداخلية الإماراتية.
 وقدم خلال الاجتماع معالي فيندليت ليتز وزير الدولة بوزارة الداخلية بجمهورية سلوفاكيا، ومعالي أمير أوحانا وزير الأمن الداخلي في دولة إسرائيل كلمتين أعربا فيها عن شكرهما وتقديرهما للانضمام إلى هذا التحالف العالمي الذي يعزز التعاون والشراكة الدولية، خاصة في مجالات تتعلق بتعزيز الأمن والأمان.
واستعرض المجتمعون عدداً من المشاريع التي عمل عليها التحالف بين عامي 2019 و 2020 إلى جانب استعراض مقترحات المشاريع التي ستقام بين عامي 2021 و 2022 من بينها التمرين التعبوي المشترك ( ISALEX 2 ) ومجالات استخدامات التقنيات الحديثة والدرونز في تعزيز جهود مكافحة الجرائم وبرامج التدريب المجتمعية والمتخصصة وغيرها من المشاريع.
ثم جرى نقاش حول عدد من المواضيع على أجندة الاجتماع، من بينها التطرف والإرهاب والتهديدات المحتملة من التنظيمات الإرهابية وجرى الاستماع لآراء عدد من الخبراء والمختصين العالميين في هذه القضايا والسبل الناجعة للحد من هذه التحديات.
يشار إلى أن التحالف الأمني الدولي الذي انطلق في أبوظبي 2017 وتستضيف وزارة الداخلية الإماراتية أمانته العامة، يعد مجموعة عمل دولية لمواجهة الجريمة المنظمة العابرة للحدود والقارات وجرائم التطرف من خلال مشاريع تعاونية، وعبر تبادل الخبرات في الممارسات المطبقة في هذه الدول.