دبي (الاتحاد)

 اختتمت بنجاح فعاليات «قمة مستقبل الرعاية الصحية» افتراضياً أمس، والتي استقطبت في دورتها الأولى أكثر من 1.500 مشارك من 30 دولة حول العالم. 
هذا وقد انعكس شعار القمة «استقطاب مجتمعات الرعاية الصحية» بشكل جلي على القمة خلال أيامها الثلاثة، فقد نجحت باستقطاب المتخصصين في الرعاية الصحية والممارسين والمنظمين والطلاب في جو من الابتكار الذي يعزز تبادل المعرفة والخبرات. هذا وأعرب المنظمون عن أن الهدف من القمة هو مساعدة خبراء الرعاية الصحية على إعادة صياغة استراتيجيات خطط النمو، من أجل تعزيز التعاون بين قادة الصناعة والهيئات الناظمة في مجال صناعة الرعاية الصحية، في كل من القطاعين العام والخاص، وكذلك تصميم أنظمة تدعم صناعة الرعاية الصحية بعد جائحة كوفيد - 19، والتأكد من جهوزيتها في حال حدوث أية ظروف مستقبلية غير متوقعة، وإعادة التفكير في مفهوم الابتكار وتأثيره على نماذج الأعمال والأنظمة الاجتماعية في اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.
واستهل الدكتور عبد العزيز سعيد بن بطي المهيري مدير عام هيئة الشارقة الصحية، جدول جلسات اليوم الثاني من القمة بخطاب افتتاحي ألقاه افتراضياً، كما تناول اليوم الثاني من القمة موضوعات رئيسية، وهي مستقبل الرعاية الصحية، وآخر التطورات في مجال الصيدلة الحيوية والابتكار والتكنولوجيا.
يذكر أن الدورة الأولى من «قمة مستقبل الرعاية الصحية» تقام بتنظيم إندكس للمؤتمرات والمعارض - عضو في إندكس القابضة، وهي شركة وطنية متخصصة في تنظيم المؤتمرات والمعارض داخل دولة الإمارات وخارجها.