سامي عبد الرؤوف (دبي)

تعلن جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، مساء اليوم الأربعاء أسماء الأطباء والباحثين الفائزين بالدورة الحادية عشرة «2019 - 2020».
ويقام حفل الجوائز افتراضياً عبر المنصات الإلكترونية للجائزة، ويبث متلفزاً الساعة السابعة مساءً عبر قناة سما دبي، فيما اختارت اللجنة المنظمة للجائزة إعلان أسماء الفائزين على واجهة برج خليفة، لأول مرة في تاريخها، ليكون أحد وسائل الجائزة في تقدير جهود وابتكارات العلماء والأطباء الحاصلين على الجوائز.
ويقام الحفل تحت رعاية، سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي جائزة حمدان الطبية، حيث اعتمد سموه أسماء 10 فائزين بجوائز الدورة الحالية، والتي تتخذ من الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية، محوراً رئيساً لها، بالتعاون مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، وبما يتماشى مع توجهات دولة الإمارات وخططها الاستراتيجية، ولمواكبة كل ما هو جديد في مجال الرعاية الصحية والبحث العلمي.
واعتمد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم أسماء الفائزين بالجوائز العالمية وجوائز العالم العربي وجوائز دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيداً بالشفافية والحيادية في اختيارهم والتي تعد نتاجاً لجهود كبيرة بذلها أعضاء اللجان العلمية للجائزة وأمانتها العامة ومجلس الأمناء طوال العامين الماضيين.
ونوَّه عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي للجائزة، بحرص سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم راعي الجائزة، على إقامة حفل ختام الدورة الحالية دون تأجيل، على الرغم من الظروف التي فرضتها جائحة «كورونا»، تكريماً للأطباء والعلماء الفائزين، وتقديراً لجهودهم في خدمة العلوم والمجالات الطبية.
وثمَّن الدعم الكبير لسمو راعي الجائزة للقطاع الصحي بشكل عام، وجائزة حمدان بن راشد للعلوم الطبية بشكل خاص، لدورها في دعم العلوم الطبية محلياً وإقليمياً ودولياً، مشيراً إلى حرص سموه على دعم جميع الفعاليات العلمية التي تهدف للارتقاء بمجال البحث العلمي محلياً وعالمياً، وتوجيهه بتعزيز التعليم الطبي المستمر بهدف إكساب الأطباء المواطنين والمشاركين في المؤتمرات الطبية الخبرات العالمية لرفع مستوياتهم العلمية والعملية.
وجه ابن سوقات، الشكر إلى معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان الطبية، لمتابعته ودعمه المستمر، منوهاً بتوجيهات معالي عمر سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، للمختصين لديه للعمل المباشر مع اللجنة العلمية التابعة للجائزة.
وذكر ابن سوقات، أن الحفل سيقام افتراضياً تماشياً مع استراتيجية الدولة في الحد من انتشار فيروس «كوفيد - 19»، مشيراً إلى أن قيمة الجوائز تبلغ مليونين و800 ألف درهم.
وأفاد بأن الجائزة تختتم بهذا الحدث الهام دورتها الحادية عشرة 2019 - 2020، لتسليط الضوء على جهود العلماء والباحثين ممن ساهموا في تحقيق طفرة نوعية في مستوى الخدمات الطبية والصحية عالمياً وإقليمياً ومحلياً، مشيراً إلى أنه تم في الدورة الحالية اختيار مجموعة من العلماء البارزين في مجال الذكاء الاصطناعي والرعاية الصحية الذين ساهموا من خلال أبحاثهم ودراستهم العلمية المتميزة في اكتشاف أساليب علاجية حديثة.
وقال ابن سوقات: «إننا لفخورون بالفائزين بالجائزة في كافة فئاتها العالمية والعربية والمحلية».