مريم بوخطامين (رأس الخيمة) 

يختتم غداً الأربعاء طلاب وطالبات مراحل النقل وشهادة الثانوية العامة اختبارات الفصل الدراسي الأول 2020 بمادة الدراسات الاجتماعية، بعد شوط وصفه البعض بالمتعب والمليء بالتوتر، وأعربوا عن تمنياتهم بعودة الحياة المدرسية لطبيعتها.
وتوافقت صباح أمس آراء طلبة الثاني عشر بأقسامه حول وضوح وسلاسة امتحان مادة التربية الإسلامية ومباشرتها، مؤكدين أن هناك عدداً من الأسئلة المطروحة في الاختبار تم اعتمادها من المنهج المقرر لهم.
وأعرب طلابي الثاني عشر أن الامتحان تميز بالوضوح، على الرغم من وجود عدد من الأسئلة التي احتاجت لبعض التفكير والوقت، والتي وزعت على شكل 25 سؤالاً، مشيرين إلى أن الامتحان كان في متناول الطالب الضعيف والمتوسط والمتميز، والتي ميزتها تنوع الأسئلة ووضوحها، والتي وزعت على شكل نماذج الوزارة التي تدربوا عليها.
وأكد تربويو تربية إسلامية بمنطقة رأس الخيمة التعليمية، أن الأسئلة الامتحانية لم تخرج من منهج الكتاب، وكانت جميع الأسئلة واضحة ومباشرة، وتتناسب مع مستوى الطالب المتوسط، مشيراً إلى أن واضعي الامتحان راعوا وجود أسئلة متنوعة تعتمد على الفهم والاستيعاب وأسئلة تعتمد على الموضوعية من داخل منهج الكتاب، بالإضافة إلى الأسئلة الاستنتاجية التي تعتمد على مهارات التفكير، مثل أسئلة البحوث والقرآن والسنة النبوية الشريف وغيرها من أسئلة المقرر في المنهج، كما أنها توفرت بها معايير قياس المهارات الفكرية والمعرفية لدى مستويات المتقدمين للامتحان، والتي تدرب عليها الطلبة من خلال نماذج، والتي تميزت بتدرج أسئلة المهارات الفكرية.
وأكد الطالب حمد الشحي، أن الاختبار ركز على الجانب المعرفي ومهارات التفكير والاستغناء عن جانب الحفظ، والذي يؤخذ ثلاثة أرباع جهد وعقلية الطالب، مشيراً إلى أن عدداً من زملائه الطلبة انتهوا في الوقت المحدد، على الرغم من وجود عدد من الأسئلة الدقيقة، التي يهدف منها إبراز الطالب المتميز من الطالب المتوسط.