دبي (الاتحاد)

أعلن الأستاذ الدكتور محمد عبد الرحمن، مدير جامعة الوصل، موعد انطلاق مؤتمر اللغة العربية وآدابها الذي يعقد برعاية معالي جمعة الماجد، رئيس مجلس أمناء الجامعة عن بُعد استثنائياً في الفترة من 9 إلى 10 ديسمبر 2020 الذي تنظمه كلية الآداب بعنوان «اللغة العربية بين رهانات الحاضر وتحديات المستقبل».
وقال إن إقامة هذا المؤتمر تأتي تماشياً مع جهود القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لتعزيز مكانة اللغة العربية في المجتمع والاهتمام بها، مشيراً إلى دعم معالي جمعة الماجد لإقامة مثل هذه المؤتمرات من دون أي رسوم مشاركة، دعماً لمسيرة البحث العلمي بصفة عامة، وتطويراً لبحوث اللغة العربية التي تهتم بتعزيز اللغة العربية، وربطها بقضايا المجتمع، ولمواكبة التطورات الحادثة في العالم، خاصة في مجال الحوسبة والتعليم الإلكتروني، إضافة إلى استخدام اللغة العربية في وسائل التواصل الاجتماعي.
وأشاد من جانب آخر بإقبال الباحثين الكبير من جميع دول العالم على المشاركة في المؤتمر، ووصول مئات الملخصات إلى اللجنة العلمية الدولية، وأشار إلى أن البحوث التي تم قبولها جاءت متوافقة مع المعايير المعلن هنا من قبل اللجنة، وتحققت فيها الأصالة والجدية، وتطابقت أهميتها ومساهمتها المعرفية مع محاور المؤتمر، وقد عملت اللجنة على تحكيم هذه الملخصات بناءً على معايير أكاديمية أقرتها مسبقاً، وقد أسفر التحكيم النهائي للأبحاث المقدمة عن قبول 42 بحثاً، منها (9) بحوث لباحثين من دولة الإمارات العربية المتحدة، من أهمها: استراتيجيات الخطاب الإعلامي الإماراتي في ثيمة مشروع «مسبار الأمل» أنموذجاً، وإشكالية ترجمة المصطلحات السردية إلى اللغة العربية، وعالمية اللغة العربية (المقومات والتحديات)، والعربية والحوسبة: الواقع، واستشراف المستقبل، واللغة العربية في ظل التعليم الإلكتروني - الواقع والتحديات.
كما تم قبول (9) بحوث لباحثين من المملكة العربية السعودية، إضافة إلى باحثين آخرين من دول عربية وأوربية.