أبوظبي (الاتحاد) 

تعرض هيئة أبوظبي للإسكان في «أسبوع جيتكس للتقنية»، 4 مشاريع وهي خاصية استكمال متطلبات الطلب بشكل رقمي، وأتمتة العمليات باستخدام تكنولوجيا الروبوتات، وقسيمتي، ومحفظة المشاريع الجيومكانية.

ويتمثل المشروع الأول، استكمال متطلبات الطلب بشكل رقمي، في خاصية تُتيح للمتعاملين استكمال النواقص والبيانات والأوراق في طلباتهم المقدمة للهيئة، وذلك من خلال القنوات الرقمية ودون الحاجة للحضور الشخصي لمراكز خدمة المتعاملين.
أما المشروع الثاني، أتمتة العمليات باستخدام تكنولوجيا الروبوتات، فيُمثل نقلة نوعية في تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي باستخدام تكنولوجيا الروبوتات لمعالجة واستكمال الطلبات الإسكانية، كما يُعَد المشروع أحد أهم الأنظمة التقنية التي اعتمدتها الهيئة في تطوير وتحسين خدماتها.
ويُوفر المشروع الثالث، قسيمتي، خدمة عرض موقع الأرض للمواطنين على الخريطة مع عرض المرافق الاجتماعية الحالية والمخططة القريبة منها، ويُتيح المشروع أيضاً إمكانية الربط بخدمة خرائط «جوجل» لتوفير بيانات أكثر دقة عن المواقع.
ويُتيح المشروع الرابع، محفظة المشاريع الجيومكانية، إدارة ومراقبة المشاريع في إمارة أبوظبي من خلال نظام متكامل، إذ تظهر واجهة عرض تفاعلية Dashboard مشاريع الإسكان الإماراتية بحدودها الإدارية التابعة لإمارة أبوظبي للبلديات الثلاث (بلدية أبوظبي، وبلدية العين، وبلدية الظفرة)، ما يسهم في أتمتة التقارير وربطها بالمعلومات الواردة من الشركاء الاستراتيجيين.

وقال بشير خلفان المحيربي، مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان: إن معرض «أسبوع جيتكس للتقنية 2020» يُعَد فرصة مناسبة لهيئة أبوظبي للإسكان لاستعراض مبادرات ومشاريع مبتكرة، تُعزز من مستوى خدمات الإسكان التي تقدمها وتتماشى مع تطلعات وتوجيهات القيادة الرشيدة في رقمنة الخدمات الحكومية، وتسريع عملية التحول الرقمي في إمارة أبوظبي، والمضي قدماً نحو مستقبل رقمي.
وأضاف المحيربي: «يتمثل التوجه الاستراتيجي لهيئة أبوظبي للإسكان في تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي المبتكرة وأحدث الأنظمة التي من شأنها أن تعزز من فعالية وكفاءة الخدمات الإسكانية المقدمة، ما يُمكنها من أداء مهامها على النحو الأمثل، وبدقة، وبأقل تكلفة ممكنة، وباستخدام موارد أقل».