سامي عبد الرؤوف (دبي) 

أعلن الدكتور حسين الرند، وكيل الوزارة المساعد بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن تقديم التطعيمات لطلاب المدارس عن طريق مواعيد مسبقة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، وذلك بسبب ظروف جائحة «كورونا» والتدابير الاحترازية التي يتم القيام بها للوقاية من الإصابة بمرض (كوفيدـ 19). 
وأكد الرند، رداً على استفسارات «الاتحاد»، أن التطعيمات التي يتم تقديمها للطلاب آمنة، وتوجد خطة واضحة للقيام بعمليات التطعيم لطلاب الصفوف الدراسية المستفيدين من التطعيم، مشيراً إلى القيام بتدريب مسبق لما يجب عمله في حال وجود أي آثار جانبية للتطعيم، وهذا نادر جداً حدوثه.
وأشار إلى وجود تعاون وتنسيق دائم بين وزارتي الصحة ووقاية المجتمع ووزارة التربية والتعليم، لتنفيذ البرامج وتحسين صحة الطلاب والطالبات، لافتاً إلى أن برنامج الصحة المدرسية يستهدف تعزيز صحة طلبة المدارس وتثقيفهم وتشجيعهم على تبني أنماط حياة صحية، وفحص طلبة المدارس للكشف المبكر عن الأمراض، واستكمال جدول التطعيمات الوطني، وكذلك التركيز على بيئة مدرسية داعمة للصحة.
وعن الصفوف التي يستهدفها برنامج الصحة المدرسية في العام الدراسي الحالي، أجاب: «جميع الصفوف الدراسية مستهدفة بالبرنامج، ويقدم البرنامج العديد من الخدمات، أبرزها فحص الطول والوزن وقوة الإبصار عادة لجميع الفصول الدراسية، كما يتم عمل فحص سريري لمراحل الأول روضة والأول الابتدائي والخامس والتاسع».
وحول عدد المدارس التي تقدم فيها الخدمات، أوضح الرند، أن الخدمات تغطي جميع المدارس الحكومية بدبي وحتى الفجيرة، كما يتم الإشراف على القطاع الخاص بمدارس من الشارقة وحتى الفجيرة. 
وعن مدى الحاجة لتعيين ممرضات جدد، أكد الرند، أنه يوجد كادر تمريضي بكل المدارس كما أن أغلب الطلبة في الوقت الحالي كانوا يتعلمون عن بُعد خلال الفصل الدراسي الأول، مشيراً إلى أن التطعيمات تقدم حسب جدول البرنامج الوطني للتحصين. 
وذكر الرند، أن جدول التحصينات الوطني، يضم تطعيمات لطلاب الصف الأول وتطعيم سرطان عنق الرحم للطالبات بالصف الثامن وتوجد تطعيمات للصف الحادي عشر. 
ويضم البرنامج الوطني للتحصين واللقاحات الأساسية الروتينية للأطفال وطلبة المدارس، إعطاء الطلاب 14 نوعاً من اللقاحات، هي السل والتهاب الكبد الوبائي والروتا والسداسي، وكذلك لقاحات المكورات الرئوية وشلل الأطفال الفموي والخماسي. 
كذلك يحتوي على لقاحات الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية والجدري المائي والرباعي اللاخلوي المركب مع شلل الأطفال المعطل، والثلاثي الخلوي/‏‏ واللا خلوي للبالغين، بالإضافة إلى سرطان عنق الرحم للإناث والحمى الشوكية المقترن. 
وأشار جدول البرنامج الوطني للتحصين، إلى أن اللقاح السداسي، يحتوي على لقاح الخناق والشاهوق اللاخلوي والكزاز، والمستدمية النزلية والكبد الوبائي وشلل الأطفال المعطل، أما الخماسي، فيحتوي على الخناق والشاهوق والكزاز والمستدمية النزلية والكبد الوبائي «ب». 
ويؤخذ لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية لمن لم يأخذ جرعتين. 
وفي سياق متصل، أعلنت هيئة الصحة في دبي، في وقت سابق، استئناف الفحوص الطبية الدورية وبرنامج التحصين في المنشآت التعليمية والمدارس، وذلك لغاية الحفاظ على سلامة الطلبة في المدارس، وتماشياً مع معايير العيادات في المنشآت الصحية والأكاديمية. 
وأكدت الهيئة، على جميع المنشآت التعليمية والمدارس في دبي، الالتزام باستئناف الفحوص الطبية الدورية وتقديم التطعيمات لجميع الطلاب المستحقين حسب جدول التحصين المحدث، بمن فيهم الطلاب الذين يتلقون تعليمهم عن بُعد مع مراعاة تطبيق الإجراءات للوقاية من فيروس «كورونا» المستجد.