فهد بوهندي (الفجيرة)

توافدت أعداد كبيرة من السياح والزوار على الساحل الشرقي طوال أيام إجازة اليوم الوطني، حيث شاركوا أهالي المنطقة فرحتهم وأقبلوا على الأماكن السياحية والمفتوحة للاستمتاع بالأجواء الجميلة واعتدال الطقس بعيداً عن زحام المدن، وشهدت شواطئ الساحل الشرقي امتداداً من كورنيش كلباء ومروراً بكورنيش الفجيرة وخورفكان ووصولاً إلى شاطئ العقة والفقيت ودبا إقبالاً كبيراً من الزوار.
وشهد كورنيش الفجيرة إقبالاً كبيراً من الزوار والأهالي المحتفلين باليوم الوطني الذين حرصوا على حضور عروض الألعاب النارية، كما قصد الكثير من الزوار والسياح شواطئ العقة والفقيت واستقروا على الشواطئ وبين الجبال التي تميز المنطقة، إضافة إلى إقبال الكثير من السياح على المنتجعات والفنادق ذات الخمس النجوم في دبا الفجيرة لقضاء إجازة أسرية سعيدة بعيداً عن صخب المدن، وشهد شاطئا العقة والفقيت عروضاً للألعاب النارية نظمتها اللجنة المنظمة للاحتفالات في حكومة الفجيرة.
 وكانت مدينة خورفكان مقصداً رئيساً لإقبال الأهالي والزوار خلال عطلة اليوم الوطني، حيث شهد الكورنيش الجديد تجمعات كبيرة جداً من العائلات والزائرين مستمتعين بالإطلالة البحرية وسط الجبال، كما شهدت الرحلات البحرية وقوارب النزهة انتعاشاً كبيراً خصوصاً لإقبال الزوار على رحلة الوصول لجزيرة القرش وشاطئها المميز.
كما شهدت استراحة سد الرفيصة إقبالاً كبيراً من الأهالي، الذين قدموا للاستمتاع بمنظر بحيرة المياه في السد وسط الجبال، وركوب قوارب النزهة فيها والاستمتاع مع أطفالهم بمناطق الألعاب المخصصة وإطعام الطيور في البحيرة، كما حرص الزوار على زيارة حديقة شيص التي شهدت إقبالاً كبيراً من الأسر والعائلات للاستمتاع بالشلال الذي يبلغ ارتفاعه 25 متراً وبالمشي بين المسارات الجبلية التي صممت بين الحجارة الطبيعية، إضافة إلى المنطقة المخصصة للألعاب
ومن جهة أخرى استقبلت القناة المائية بخورفكان التي تزينت بالأعلام احتفالاً باليوم الوطني أعداداً كبيرة من الزوار، الذين انتشروا بين القناة المائية وبين أزقة المنطقة القديمة والسوق المسقوف ومتحف السوق. وحرص الجميع على الالتزام بالإجراءات الاحترازية الخاصة بالتصدي لجائحة كورونا.