دبي (وام)‏ 

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، أن إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر عام 1971، كان إيذاناً ببدء صفحة جديدة في تاريخ المنطقة، بظهور دولة فتية جعلت من الريادة والتقدم والنمو أهدافاً لم تحد عنها، ضمن مسيرة كان الدافع للمضي فيها، بكل قوة وإصرار على النجاح.
جاء ذلك في كلمة لسموه عبر «مجلة درع الوطن»، حيث أشار إلى أن مسيرة النجاح التي أبهرت العالم لم تكن لتواصل تطورها لولا القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، والتوجيهات السديدة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والمتابعة المستمرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم إخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حُكَّام الإمارات.