أبوظبي (وام) 

استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، معالي المهندس وليد بن عبدالكريم الخريجي، نائب وزير الخارجية في المملكة العربية السعودية الشقيقة.
جرى خلال اللقاء الذي عقد في ديوان عام الوزارة بأبوظبي، بحث العلاقات الأخوية والتاريخية الراسخة بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، وسبل تعزيز التعاون الاستراتيجي بين البلدين الشقيقين في المجالات كافة.
كما بحث الجانبان، مستجدات الأوضاع في المنطقة، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بزيارة معالي المهندس وليد بن عبدالكريم الخريجي، مؤكداً على العلاقات التاريخية والأخوية الراسخة التي تجمع بين البلدين الشقيقين وقيادتيهما، والحرص المستمر على تعزيزها، وتطوير التعاون المشترك في المجالات كافة، بما يخدم مصالحهما المشتركة، ويعود بالخير على شعبيهما.
وأكد سموه أن العلاقات الاستراتيجية والروابط الأخوية بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تتعزز بشكل مستمر، وتزداد قوة وصلابة ومنعة، في ظل دعم ورعاية من قيادتي البلدين الشقيقين.
حضر اللقاء، خليفة شاهين المرر، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون السياسية، وتركي بن عبدالله الدخيل، سفير المملكة العربية السعودية لدى الدولة.