أبوظبي (الاتحاد)

دشنت الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ومركز الشباب العربي والمؤسسة الاتحادية للشباب شراكات لتمكين شباب المنطقة، بحضور معالي الدكتور نايف الحجرف، أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية والشيخ راشد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، نائب رئيس مركز الشباب العربي، ومعالي شما المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب، وسفراء دول مجلس التعاون الخليجي لدى أبوظبي، والدكتورة دينا عساف الممثل المقيم للأمم المتحدة لدى دولة الإمارات، ضمن فعالية شاملة بمقر المركز في العاصمة الإماراتية أبوظبي.
وتهدف هذه الشراكة إلى خدمة الشباب في دول المجلس والوطن العربي بشكل عام، من خلال خطة عمل تتضمن إقامة مجموعة من الفعاليات والبرامج الشبابية التي تساهم في تمكين الشباب وإشراكهم في تفعيل وتنفيذ خطط التنمية والرؤى الاقتصادية لدول المجلس. 
كما شهد الحفل تدشين مساحات إبداعية في مركز الشباب العربي توفر لشباب مجلس التعاون فضاءً مشتركاً ضمن مقر مركز الشباب العربي، للتواصل والتنسيق والعمل المشترك على مبادرات وبرامج ونشاطات تمد جسور التواصل بينه وبين كافة المؤسسات المعنية بالعمل الشبابي. وخلال الحفل وقع معالي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، ومعالي شما بنت سهيل المزروعي، مذكرة تفاهم بين الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومركز الشباب العربي، لتعزيز التعاون بين الجانبين وتصميم وتنفيذ عدة مبادرات للشباب.
كما دشن كلٌ من معالي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف ومعالي شما المزروعي، المنصات الرقمية الإلكترونية للتعاون المشترك بين الجانبين، لتكون منصة لإطلاق وتنفيذ المبادرات والبرامج التي تخدم الشباب الخليجي والعربي وتعزز قدراته وفرصه، بعد ذلك سلّم الشيخ راشد النعيمي الدرع التكريمية لمركز الشباب العربي لمعالي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، لدوره الريادي في تمكين شباب مجلس التعاون وإتاحة الفرص لإبرام الشراكات النوعية مع المؤسسات الشبابية المختلفة، بدوره سلّم معالي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، درع مجلس التعاون لدول الخليج العربية للشيخ راشد النعيمي ولمعالي شما المزروعي، بعد ذلك قام معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بجولة على مرافق المركز.
وخلال حفل التدشين ألقى معالي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، كلمة أشار خلالها 
 إلى أن إعلان قيام مجلس التعاون هنا في أبوظبي عام 1981، قد شكل منعطفاً كبيراً وتحولاً جوهرياً لبدء مرحلة جديدة نحو التكامل والترابط، حيث مضت مسيرة العطاء لتكمل اليوم عقدها الرابع، في ظل قيادات حكيمة وشعوب كريمة، مكنت دول المجلس لتكون في مصاف الدول الكبرى عالمياً. وشبابنا اليوم أمامهم مسؤولية كبيرة لمواصلة هذه المسيرة، والحفاظ على المكتسبات التي تحققت على مدى السنوات الماضية، وإنني لعلى ثقة ويقين بعد توفيق الله تعالى، في همة وطموح الشباب ليصلوا إلى أبعد مدى في رفعة أوطانهم ونماء مجتمعاتهم.
من جهته قال الشيخ راشد النعيمي: «اليوم نخطو خطوة جديدة تسرّع وتيرة العمل الشبابي الخليجي، بالشراكة مع مؤسسة مجلس التعاون العريقة بتاريخها، الشابة بمشاريعها وطموحاتها وفكرها، لخدمة تطلعات شباب المنطقة وتحقيق أولوياته وتعزيز قدراته على التواصل».
بدورها قالت معالي شما بنت سهيل المزروعي: في مركز الشباب العربي نتطلع للعمل مع كل فرد ومؤسسة وقطاع على المستويات الدولية والعربية وفي دول مجلس التعاون لتمكين الشباب العربي، بما في ذلك الشباب الخليجي، من الإنجاز والإبداع والريادة وتحويل أفكاره المبتكرة إلى واقع ملموس. 
وتخلل الفعالية أيضاً توقيع المؤسسة الاتحادية للشباب مذكرة تفاهم مع الأمانة العامة لمجلس دول التعاون لدول الخليج العربية تهدف إلى تعزيز التعاون وتحقيق التكامل في مجال تمكين الشباب.