الشارقة (الاتحاد)

تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح أمس مشروع سفاري الشارقة الواقع ضمن محمية البردي بمدينة الذيد، واطلع سموه على مجريات سير الأعمال متعرفاً على ما تم إنجازه من أعمال المشروع الإنشائية والكائنية.
واستهل سموه زيارته لموقع السفاري بتفقد المبنى الرئيسي لمدخل واستقبال الزوار وكبار الشخصيات والذي يضم عددا من المرافق التي روعي في تصميمها طابع الحياة البرية الأفريقية التي تعتمد على الأخشاب والقش.
بعدها تنقل صاحب السمو حاكم الشارقة بين بيئات ومباني السفاري مستمعا من هنا سيف السويدي رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية لشرح مفصل حولها، والتي ضمت أقفاصاً للطيور وقسماً للزرافات تم إطلاق 15 مِنْهَا للتأقلم مع أجواء السفاري، وقسم التماسيح الذي ضم مجموعة من البحيرات والمباني المحيطة بها والتي سوف تزود بخدمات متطورة تساعد الزوار في قضاء وقت ممتع أثناء التفرج على التماسيح، وقسم الأسود الذي تم انجاز 90% من مرافقه، وقسم الفيلة الذي استغرق تجهيزه وقتاً قياسياً لم يتعدى الثلاثة أشهر، وقسم وحيد القرن.

  • حاكم الشارقة خلال الجولة
    حاكم الشارقة خلال الجولة

كما اطلع سموه على بعض المباني الخاصة بمخيم زوار سفاري الشارقة ومباني استراحات الزوار والمطاعم.
وأوضحت هنا السويدي بأن سفاري الشارقة ستضم مجموعة مميزة من الحيوانات القادمة من بيئات أفريقيا المختلفة، كما ستضم بحيرة طبيعية كبيرة ومنطقة لتنزه الزوار، ومقاهي منتشرة حول أماكن العروض الحية للحيوانات.
الجدير بالذكر أن سفاري الشارقة تعد أكبر مشروع سفاري في العالم خارج أفريقيا، حيث تبلغ مساحته 14 كم مربع وسيضم ما يقارب من 50 ألف حيوان، وبذلك سيشكل أهم وجهة سياحية بيئية في المنطقة.
رافق سموه خلال جولته التفقدية كل من علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة، و خليفة مصبح الطنيجي رئيس دائرة الاسكان، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وعدد من أعيان مدينة الذيد.