دبي (وام) 

أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبحضور معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أدى السفيران جمال عبدالله السويدي، وشهاب أحمد الفهيم، اليمين القانونية سفيرين لدولة الإمارات معينين في كل من سنغافورة واليابان.
وأقسم السفيران أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن يكونا مخلصين لدولة الإمارات ورئيسها، وأن يحترما دستور الدولة وقوانينها، وأن يضعا مصلحة الدولة فوق كل اعتبار، ويؤديان وظيفتيهما بكل أمانة وإخلاص، ويحافظان على أسرارها.
وتمنى سموه للسفيرين السويدي والفهيم النجاح والتوفيق في مهمتيهما، والعمل على تقوية علاقات الصداقة والتعاون بين دولتنا وكل من سنغافورة واليابان، بما يحفظ لبلدنا وشعبنا مصالحهما الوطنية العليا، وبناء جسور جديدة بين دولة الإمارات وسنغافورة واليابان، تسهم في تعزيز الروابط الإنسانية والثقافية والعلمية بين شعبنا والشعبين السنغافوري والياباني.

  • محمد بن راشد لدى أداء السفير شهاب الفهيم اليمين القانونية بحضور سيف بن زايد ومنصور بن زايد ونهيان بن مبارك وفي الصورة سلطان الجابر وزكي نسيبة
    محمد بن راشد لدى أداء السفير شهاب الفهيم اليمين القانونية بحضور سيف بن زايد ومنصور بن زايد ونهيان بن مبارك وفي الصورة سلطان الجابر وزكي نسيبة

وشدد سموه في معرض توجيهاته للسفيرين على أهمية التزامهما بالقيم العربية والإسلامية النبيلة، وأن يكونا رسولي سلام ومحبة وانفتاح لشعبنا ودولتنا في هاتين الدولتين الصديقتين.
 وتسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في قصر الوطن في العاصمة أبوظبي، ظهر أمس، وبحضور معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول الشقيقة والصديقة المعينين لدى الدولة.
فقد تسلم سموه أوراق اعتماد نغوين مانه توان، سفير جمهورية فيتنام الشعبية الاشتراكية، وكرافييه شانيل، سفير الجمهورية الفرنسية، وأمينة شيينه، سفيرة جمهورية المالديف، وأحمد جاويد، سفير جمهورية أفغانستان الإسلامية، ومحمد محمد راره، سفير جمهورية موريتانيا الإسلامية، ومحمد أبو جعفر، سفير جمهورية بنجلاديش الإسلامية، وماريا كاميليري، سفيرة جمهورية مالطا الذين نقلوا تحيات قادة وزعماء دولهم إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتمنياتهم لشعب دولة الإمارات مزيداً من التقدم والرخاء والازدهار في ظل قيادته الرشيدة.
ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالسفراء الجدد، متمنياً لهم إقامة طيبة ومستقرة في دولة الإمارات. وأكد لهم سموه أنهم سيحظون بكل الرعاية والاهتمام، وجميع أشكال المساعدة اللازمة لتمكينهم من أداء مهامهم على أكمل وجه خدمة لمصالح بلدانهم، وبما يحقق المنافع المشتركة لدولة الإمارات ودولهم، والتعاون الإنساني والثقافي والصحي والاقتصادي والتجاري، وغيرها من مجالات التعاون التي تعود على الجميع بالخير والمنفعة.
وخاطبهم سموه: «أنتم في دولة السلام والتعايش.. سوف تحاطون وعائلاتكم بكل مظاهر الترحيب والعيش الكريم الآمن في كنف مجتمع متسامح ومتعدد الثقافات والأعراق، حيث يعيش الجميع بتناغم وانسجام وتواصل إنساني لا مثيل له.. وجميع أبواب المسؤولين والوزراء مفتوحة لكم، خاصة وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وعلى رأسها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي الذي يوليكم ومساعدوه من وزراء وموظفين اهتمامهم ومساعدتهم لكم دون معوقات.. وفقكم الله في مهامكم الجديدة وأعانكم على أدائها بنجاح».

  • محمد بن راشد لدى أداء السفير جمال السويدي اليمين القانونية
    محمد بن راشد لدى أداء السفير جمال السويدي اليمين القانونية

الحضور
حضر مراسم أداء اليمين وتسلم أوراق الاعتماد، معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، ومعالي أحمد بن جمعة الزعابي، وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، إلى جانب عدد من المسؤولين في وزارتي شؤون الرئاسة والخارجية والتعاون الدولي.