دبي (الاتحاد) 

 نظم «نادي دبي للصحافة» احتفالاً بمناسبة مرور 21 عاماً على تأسيسه بفكرة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ليكون المنصة الجامعة لصُنّاع الإعلام والقائمين على مختلف قطاعاته في العالم العربي، وجسراً حيوياً للتواصل بين الإعلام العربي ونظيره العالمي، ومحرك دفع لجهود التطوير في المجال الإعلامي محلياً وإقليمياً وعالمياً، وذلك بحضور رؤساء تحرير الصحف المحلية ونخبة من القيادات الإعلامية، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.
وفي إطار الفعاليات التي نظمها النادي بالمناسبة على مدار اليوم، أُعلن إطلاق المنصة الرقمية لدبي عاصمة الإعلام العربي 2020 التي تتضمن الفعاليات والمبادرات كافة التي أكدت البصمة الإيجابية الواضحة التي تركتها دبي على صفحة الإعلام العربي لنحو عقدين، وانطلقت بتوجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. كما استضاف النادي الباحث العالمي المتخصص في دراسات المستقبل روس داوسون، خلال جلسة افتراضية عقدت عن بُعد. 

آفاق جديدة 
وأكدت منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة، أن النادي لم يدخر جهداً منذ انطلاقه قبل أكثر من عشرين عاماً في تنفيذ رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم صاحب فكرة تأسيس النادي، حيث أراد له سموه أن يكون منصة ينطلق منها الإعلام العربي نحو آفاق جديدة من التميز، وساحة فكرية لتبادل الخبرات والتجارب بين الإعلاميين سواء المنتسبين إلى مؤسسات عربية أو عالمية، ليكون النادي بذلك محرك دفع في سبيل تطوير مسيرة العمل الإعلامي بصورة عامة في المنطقة، منوهة باعتزاز النادي بما حظي به من ثقة ومكانة على مدار سنوات وطّد خلالها روابط التعاون والشراكة مع مختلف المؤسسات الإعلامية الرائدة في المنطقة والعالم. وقالت: «منذ تأسيسه في عام 1999، أخذ (نادي دبي للصحافة) على عاتقه مسؤولية تطبيق رؤية مؤسسه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الطموحة لمستقبل الإعلام الإماراتي خاصة والعربي على وجه العموم، إذ جاء تأسيس النادي متزامناً مع إطلاق سموه مدينة دبي للإعلام، لتعزيز المناخ الإعلامي العام في دبي وجعلها نقطة ارتكاز رئيسية للأنشطة الإعلامية في المنطقة وهي الرؤية التي قادت لتتويج دبي عاصمة للإعلام العربي للعام 2020 بقرار من مجلس وزراء الإعلام العرب». ونوهت بالدور المحوري الذي تشرف النادي بتحمل مسؤولياته في دعم وتطوير قطاع الإعلام على الصعيد الإقليمي من خلال إطلاقه مبادرات حافظت على تفردها ومن أهمها: «منتدى الإعلام العربي»، و«جائزة الصحافة العربية»، و«منتدى الإعلام الإماراتي»، وتقرير «نظرة على الإعلام العربي»، فضلاً عن «قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب»، و«جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب»، وينظمهما نادي رواد التواصل الاجتماعي العرب التابع لنادي دبي للصحافة. وأعربت عن سعادتها بإطلاق المنصة الرقمية لـ«دبي عاصمة الإعلام العربي 2020». 

استراتيجية عمل
وقالت ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، إن النادي أعد استراتيجية عمل تمكنه من مواصلة دوره في مواكبة التطور السريع في المشهد الإعلامي العالمي، مستلهمين الرؤية المستقبلية لدبي وقيادتها الرشيدة، لاسيما في تطوير الطاقات الشابة ومنحها الفرصة للاطلاع على أفضل الممارسات العالمية وأحدث مستجدات العمل الإعلامي ووسائله وأدواته، وذلك بتوفير برامج تدريبية وورشات عمل ولقاءات مهنية بمشاركة أبرز المحاضرين المتخصصين على مدار العام.   وأضافت: «لم يشكل تحدي (كوفيد - 19) عقبة حقيقية أمام النادي لمواصلة ما بدأه من أنشطة، حيث وفّق النادي ما يقدمه من برامج وورش عمل ليتم تنفيذها عن بُعد عبر تقنيات الاتصال المرئي، مستفيدين في ذلك من البنية التحتية القوية التي تتمتع بها دبي في مجال الاتصالات ونطاقات الإنترنت العريضة». 
 وأكدت أن النادي كان وسيظل سبّاقاً في إطلاق المبادرات والمشاريع الإعلامية التي من شأنها الوصول بالأداء الإعلامي المحلي والعربي إلى مستويات غير مسبوقة.

ما بعد «كورونا»
وفي إطار الفعاليات التي نظمها نادي دبي للصحافة على مدار اليوم، استضاف النادي روس داوسون، الباحث العالمي المتخصص في دراسات المستقبل، ضمن جلسة افتراضية عقدت عن بُعد، وتحدث خلالها داوسون عن مراحل مقبلة سيبدأ فيها الإعلام العالمي بالتشكل بعد التداعيات غير المسبوقة التي أصابت العالم ضمن مختلف القطاعات بسبب فيروس كورونا، بناء على التحولات الحاصلة في المشهد الإعلامي.

المنصة 
تتضمن المنصة الرقمية لدبي عاصمة الإعلام العربي 2020، الفعاليات والمبادرات كافة التي تؤكد البصمة الإيجابية الواضحة التي تركتها الإمارة على صفحة الإعلام العربي لنحو عقدين، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ورؤية سموه لمستقبل الإعلام ليس فقط في حدود الإمارات ولكن على المستوى العربي الأشمل.
كما تحتوي على أرقام وإحصاءات رئيسية حول عدد المؤسسات الإعلامية والمقار الإقليمية التابعة لكبريات شركات ومؤسسات الإعلام العالمية في دبي، وأعداد العاملين في مختلف قطاعات الإعلام، والمشاريع التي نفذتها المؤسسات الإعلامية الإماراتية بما يمنحها القدرة على تحقيق الريادة في المستقبل، والتعامل بكفاءة مع التحديات التي أفرزتها المتغيرات الإقليمية والعالمية.

مشهد إعلامي متجدد
قدم نادي دبي للصحافة للإعلام العربي العديد من الإسهامات الجليلة، أهمها «منتدى الإعلام العربي» التجمع الأكبر للإعلاميين في المنطقة العربية، ويشارك فيه سنوياً نخبة من المفكرين والكتاب ورؤساء تحرير الصحف والقيادات التنفيذية والتحريرية في وكالات الأخبار والمعلومات العربية والعالمية، والشبكات الفضائية الرئيسية، فضلاً عن جمع ضخم من العاملين في الميدان الإعلامي بكافة فروعه المقروءة والمسموعة والمرئية، وكذلك الإعلام الإلكتروني. وتعد «جائزة الصحافة العربية» أهم الإنجازات التي حققها النادي، وواكب التطورات المتسارعة في مجال الاتصال، فأسس «نادي رواد التواصل الاجتماعي العرب»، وأطلق جائزة للتميز في هذا المضمار، قدم سلسلة من التقارير المرجعية المهمة تحت عنوان «نظرة على الإعلام العربي».

«بودكاست» النادي
يستضيف النادي من ضمن الفعاليات المخصصة لهذه المناسبة، مجموعة من قنوات «البودكاست»، للحديث حول العديد من المواضيع الإعلامية والتجارب الشخصية التي رافقت مسيرة نادي دبي للصحافة طوال 21 عاماً، حيث تستضيف الإعلامية مايا حجيج في قناتها على (البودكاست) «قهوة وخبرية» شخصيات نسائية إماراتية.
كما تشارك «بودكاست» الأولى في احتفالية النادي للحديث عن الشباب في الإعلام. كما يشارك «بودكاست دبي اف ام»، للحديث حول محطات إعلامية مؤثرة ترك فيها نادي دبي للصحافة بصمات واضحة على المشهد الإعلامي المحلي والعربي والدولي.