سيد الحجار (أبوظبي)

أكد مسؤولون بشركات نفط وخدمات بترولية أن إعلان المجلس الأعلى للبترول اكتشافات جديدة لموارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص في مناطق برية تقدر كمياتها بحوالي 22 مليار برميل من النفط، إضافة إلى زيادة احتياطيات النفط التقليدية بمقدار 2 مليار برميل من النفط في إمارة أبوظبي، يسهم في تعزيز مكانة الدولة في المركز السادس عالمياً في قائمة الدول التي تملك أعلى احتياطيات نفطية، ما يكرس المكانة الرائدة للإمارات كمورد عالمي موثوق لإمدادات الطاقة، ويعزز أمن الطاقة في الدولة.
وقال هؤلاء لـ «الاتحاد»، إن زيادة احتياطيات دولة الإمارات من موارد النفط التقليدية إلى 107 مليارات برميل من النفط القابل للاستخلاص، تعزز من فرص الأعمال الجديدة بالقطاع، وتدعم النمو الاقتصادي، لاسيما خلال هذه الظروف الاستثنائية.
وأكدوا أهمية موافقة المجلس، خلال اجتماعه، على ترسية «أدنوك» لمناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز ضمن الجولة الثانية من المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي في عام 2019 ضمن استراتيجيتها لإصدار تراخيص لمناطق جديدة، مشيرين إلى أهمية نهج «أدنوك» الذكي والمبتكر في التوسع ببناء الشراكات الاستراتيجية وخلق الفرص الاستثمارية المشتركة.
وأكد رجال أعمال أن نجاح «أدنوك» في المحافظة على تنافسيتها ومرونتها واستمرارية واستدامة أعمالها دون انقطاع أو توقف في عملياتها الأساسية ومواصلة تحقيق أهدافها التشغيلية والمالية في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها الأسواق حالياً وانتشار جائحة «كوفيد - 19»، انعكسا بالإيجاب على أداء الشركات العاملة بالقطاع، وساعداها على تجاوز التحديات المرتبطة بالجائحة.

  • علي العامري
    علي العامري

فرص مستقبلية
وقال الدكتور علي سعيد العامري، رئيس مجموعة الشموخ لخدمات النفط والغاز، إن الإعلان عن اكتشافات جديدة للنفط، والتوجه لضخ المزيد من الاستثمارات، يحقق الاستدامة بقطاع النفط والغاز، ويعزز من الفرص المستقبلية للأجيال القادمة.
وأوضح العامري أن الاكتشافات الجديدة تعزز من مكانة أبوظبي الاقتصادية والمالية، وتسهم في جذب المزيد من الاستثمارات الخارجية، لاسيما مع اعتماد «أدنوك» خطة استراتيجية للتوسع والنمو الذكي، وعقد العديد من الاتفاقيات والشراكات الجديدة الاستراتيجية، وخلق الفرص الاستثمارية المشتركة التي أدت إلى إنجاز الشركة عدداً من الاتفاقيات والصفقات المهمة.
وأوضح العامري أن الاكتشافات النفطية الجديدة تعود بالفوائد على الشركات العاملة بالقطاع، وتوفر المزيد من فرص الأعمال للشركات العاملة بمجال توريد وخدمات النفط، مشيراً إلى أن النشاط بمجال النفط والغاز يتبعه نشاط بالعديد من القطاعات الاقتصادية الأخرى، ما يدعم النمو الاقتصاد ككل. 
وأكد أهمية موافقة المجلس خلال اجتماعه على ترسية «أدنوك» مناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز، ضمن جولة المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي في 2019، حيث تستعد الشركة للإعلان عن الشركات الفائزة في عملية تقديم العطاءات.
واستناداً إلى البيانات المتوافرة من الدراسات التفصيلية للنظام البترولي والمسوحات السيزمية التي تم الحصول عليها من آبار الاستكشاف والتقييم، تشير التقديرات إلى أن المناطق الجديدة ضمن الجولة الثانية من المزايدة التنافسية تحتوي على موارد كبيرة تقدر بعدة مليارات من براميل النفط وتريليونات من الأقدام المكعبة من الغاز الطبيعي. وفي الوقت الذي تقوم فيه «أدنوك» بتطوير مواردها في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وتوسيع نطاق عملياتها في مجال التكرير والبتروكيماويات في دولة الإمارات، تعمل كذلك على تعزيز قدراتها التسويقية والتجارية.

  • أحمد اليافعي
    أحمد اليافعي

النفط التقليدي
وأكد أحمد اليافعي، رئيس مجلس إدارة شركة بتروهاب للاستثمار الصناعي، أهمية الإعلان عن زيادة احتياطيات النفط التقليدية بمقدار 2 مليار برميل من النفط في إمارة أبوظبي، في تعزيز مكانة الدولة ضمن قائمة الدول الأعلى في الاحتياطيات النفطية، لاسيما أن هذه الاكتشافات من النفط التقليدي، الأفضل من الصخري، لاسيما من حيث انخفاض تكلفة الاستخراج.
وأضاف أن هذه الاكتشاف يتميز بكونه اكتشاف مؤكد، واستخراج رخيص، موضحاً أن بعض الدول لديها احتياطيات نفطية ولكنها تعاني ارتفاع تكلفة استخراجها.
وذكر اليافعي أن الإعلان عن اكتشافات جديدة لموارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص في مناطق برية تقدر كمياتها بحوالي 22 مليار برميل من النفط، يوفر كذلك فرص أعمال متنوعة.
ويفوق حجم الاكتشافات البالغ 22 مليار برميل من موارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص التي أعلن عنها المجلس الأعلى للبترول بعض الحقول الرئيسية في أبوظبي من حيث الموارد، حيث تقارن إمكانات الإنتاج بأكبر عمليات النفط الصخري في أميركا الشمالية. 

  • حامد الشاعر
    حامد الشاعر

مواجهة التحديات
إلى ذلك، أكد حامد الشاعر عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أهمية زيادة احتياطيات دولة الإمارات من موارد النفط التقليدية إلى 107 مليارات برميل من النفط القابل للاستخلاص، مما يعزز مكانة الدولة في المركز السادس عالمياً في قائمة الدول التي تملك أعلى احتياطيات نفطية، وأوضح أن الاكتشافات الجديدة توفر المزيد من فرص الأعمال للقطاع الخاص، بما يدعم جهود مواجهة التحديات المرتبطة بتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19».
وأكدت شركة «رايدر سكوت» من خلال تقييم مستقل أن احتياطيات «أدنوك» من النفط التقليدية وموارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص من الناحية الفنية متوافقة مع نتائجها.
وأشار الشاعر إلى أن أهمية الاكتشافات تأتي في إطار الإعلان نهاية 2019 عن زيادات في الاحتياطيات الهيدروكربونية بمقدار 7 مليارات برميل من النفط الخام، و58 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز التقليدي، و160 تريليون قدم مكعبة قياسية من موارد الغاز غير التقليدية القابلة للاستخلاص، ما وضع الإمارات في المركز السادس عالمياً من حيث احتياطيات النفط والغاز العالمية، بإجمالي احتياطيات بلغ 105 مليارات برميل من النفط، و273 تريليون قدم مكعبة من الغاز التقليدي. كما شهد مطلع العام الحالي الإعلان عن اكتشاف مكمن جديد للغاز الطبيعي في المنطقة بين سيح السديرة - أبوظبي، وجبل علي- دبي، بمخزون ضخم يقدر بنحو 80 تريليون قدم مكعبة، ضمن المشروع المشترك الذي أُطلق عليه اسم «مشروع جبل علي»، فضلاً عن إعلان مؤسسة نفط الشارقة الوطنية «سنوك»، عن اكتشاف حقل جديد للغاز الطبيعي والمكثفات في الإمارة تحت مسمى «محاني» بمعدلات تدفق تصل إلى 50 مليون قدم مكعبة قياسية في اليوم، ما عزز مكانة الإمارات في مجال الغاز الطبيعي.

  • ناعمة المنصوري
    ناعمة المنصوري

تعزيز مسيرة التنمية بالإمارات
أكدت ناعمة المنصوري عضو المجلس الوطني الاتحادي، أن إعلان المجلس الأعلى للبترول عن اكتشافات نفطية جديدة يعزز مكانة الإمارات مصدراً موثوقاً للطاقة على مستوى العالم، ويسهم في تحقيق مزيد من ازدهار ورخاء المجتمع.
وقالت: إن الاكتشافات النفطية الجديدة تعزز موارد إمارة أبوظبي وتساهم في زيادة احتياطاتها من النفط، بما يضمن تحقيق التنمية المستدامة، ويدعم البيئة الاقتصادية لدولة الإمارات.
وأوضحت المنصوري أن النهج الذكي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» يسهم في تعزيز القيمة المضافة لمجتمع الإمارات وأبوظبي، ويعكس نجاح استراتيجية الشركة في بناء شراكات استراتيجية واستقطاب الاستثمارات الأجنبية التي تجسد البيئة الاستثمارية الموثوقة والآمنة.
وأضافت أن «أدنوك» نجحت في أن تصبح محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات من خلال نهجها المرن في الاستكشافات النفطية وجذب الاستثمارات الأجنبية وتحقيق القيمة المضافة، والتي أفضت إلى هذه الاستكشافات النفطية التي من شأنها أن تنعكس إيجاباً على مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الإمارات في مختلف المجالات.

  • محمد بن شبيب الظاهري
    محمد بن شبيب الظاهري

محمد بن شبيب الظاهري: دعم أعمال الشركات الوطنية
أكد محمد بن شبيب الظاهري الرئيس التنفيذي لمجموعة يونيفرسال القابضة أهمية الاكتشافات الجديدة المعلنة من قبل المجلس الأعلى للبترول في دعم أعمال الشركات الوطنية العاملة في قطاع النفط والغاز، حيث تسهم هذه الاكتشافات في نمو أعمالها، عبر تنفيذ المشاريع المتعلقة بها.
وأفاد بأن دولة الإمارات تنعم بقيادة حكيمة تسخر جميع الإمكانيات من أجل دعم وتعزيز الاقتصاد الوطني.
وأكد الظاهري أن الاكتشافات والمشاريع الجديدة تساعد الشركات في التكيف مع تداعيات أزمة «كورونا»، وتجاوز التداعيات الصعبة للأزمة، لاسيما في ظل المبادرات الحكومية الرائدة الداعمة للقطاع الخاص.