أبوظبي (الاتحاد)

أصدرت صحيفة الاتحاد الملحق العمالي الجديد، الموجه للعمال القاطنين بالمدن العمالية على مستوى الدولة، والمتوافر بلغات عدة لتمكين العمال من الاطلاع على أحدث الإجراءات والمستجدات الخاصة بـ«كوفيد-19»، وجهود الدولة في حماية العمال بمقر الإقامة والعمل أيضاً، والحملات المكثفة التي تنفذها بلدية أبوظبي على عدد من سكنات العمال المؤقتة الواقعة ضمن النطاق الجغرافي لبلدية مدينة أبوظبي، وذلك بهدف التأكد من تطبيق متطلبات البيئة والصحة والسلامة فيها، واتخاذ الإجراءات الاحترازية كافة للوقاية من فيروس كورونا.
وتناول الإصدار الإحاطة الإعلامية الاستثنائية لحكومة الإمارات، والتأكيد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا، خلال الاحتفال بالمناسبات الوطنية، وأشار إلى إصدار دليل الإجراءات الاحترازية والوقائية للأنشطة المختلفة والاحتفالات في ظل الجائحة، وكذلك إلغاء الاحتفالات في مقر العمل، والاقتصار على تعليق الأعلام وتركيب اللافتات ومنع التجمعات العشوائية أثناء مشاهدة العروض مثل الألعاب النارية.
وفي محور التنظيف والتعقيم، يؤكد الدليل أهمية التنظيف والتعقيم المستمر كل ساعة/‏‏‏‏ ساعتين/‏‏‏‏ 3 ساعات/‏‏‏‏ 4 ساعات/‏‏‏‏ لمرة واحدة يومياً لكافة المرافق العامة.
 وتضمن العدد إعلان الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية تمديد مهلة إعفاء «جميع المخالفين» لقانون دخول وإقامة الأجانب حتى نهاية العام الجاري - 31 ديسمبر 2020 - وذلك متى ما وقعت مخالفتهم قبل الأول من مارس الماضي، مع إعفائهم من جميع الغرامات المالية المتعلقة ببطاقة الهوية وتصاريح العمل، وإلغاء القيود الإدارية كافة شريطة مغادرة الدولة، وتأكيد اللواء سعيد راكان الراشدي مدير عام شؤون الأجانب والمنافذ، أن قرار مجلس الوزراء بشأن تمديد المهلة الذي بدأ تنفيذه في 14 مايو الماضي، جاء وفق التوجيهات الحكيمة لقيادتنا الرشيدة، لتسوية أوضاع مختلف فئات المخالفين على أرض الدولة من حاملي أذونات وتأشيرات الدخول وتصاريح الإقامة. وشدد على أن الالتزام بقوانين دخول وإقامة الأجانب واجب حيوي يعزز من مسؤولية أفراد المجتمع تجاه الدولة ومؤسساتها، وأن الهيئة سخرت كافة طاقاتها وإمكانياتها، وتقدم الدعم اللازم لضمان مرونة تسوية أوضاع المخالفين، في الوقت الذي أشار فيه إلى أن قرارات الهيئة الصادرة بداية الشهر المنصرم بشأن استئناف العمل بالسماح بإصدار التأشيرات الجديدة لفئة العمالة المساعدة، بالإضافة إلى البدء بإصدار أذونات الدخول للعمل لدى الجهات الحكومية وشبه الحكومية والمنشآت الحيوية في الدولة، جاءت تعزيزاً لإمكانية الترحيب بالمستفيدين من المكرمة، تزامناً مع برامج الدولة وجهودها الوطنية نحو دفع عجلة النمو واستمرارية الأعمال، استناداً لخطط التعافي من جائحة «كوفيد-19».
كما يقوم العدد العمالي بتوضيح المستجدات الخاصة بلقاحات كورونا المستجد، ومنها قيام منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة «يونيسيف» والمعنية بأعمال الإغاثة الإنسانية بإجراء اتصالات مكثفة لتجنيد أكبر عدد من مشغلي صناعة الطيران، للمساعدة في توزيع لقاح فيروس كورونا على أفقر دول العالم.