الشارقة (وام)

نظمت جامعة الشارقة فرع الذيد بالتعاون مع المجلس الأعلى لشؤون الأسرة وهيئة الشارقة للتعليم الخاص منتدى العلوم الاجتماعية الأول تحت عنون «التنمر في البيئة المدرسية... العوامل والآثار... وطرق المواجهة».
وحضر المنتدى الدكتور عدنان سرحان مساعد مدير جامعة الشارقة لشؤون الأفرع والدكتورة خولة عبد الرحمن الملا أمين عام المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بمشاركة الدكتور حسين العثمان عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية.
 وتم تنظيم منتدى العلوم الاجتماعية الأول بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل، وتناول عرضاً لمجموعة من الأوراق العلمية قدمها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة الشارقة والمختصين وباحثين من جامعات أم القرى والعين وجامعة الجلفة والجامعة الأردنية، وذلك باستخدام وسائل التواصل عن بُعد.  وتأتي أهمية هذا المنتدى في ظل تنامي الوعي الاجتماعي بخطورة ظاهرة التنمر المدرسي وضرورة التدخل الفعال لتوفير بيئة مدرسية آمنة وإيجابية وأنظمة فعّالة للإبلاغ عن ممارسات التنمر ومراقبتها وإعداد البرامج التدريبية والإرشادية لدعم جهود المشرفين التربويين والمدرسين وأولياء الأمور والطلبة المتضررين، وتزامن تنظيمه أيضاً مع الأسبوع الوطني الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية واحتفالية اليوم العالمي للطفل التي تُقام في العشرين من نوفمبر من كل عام.
 وأكدت الدكتورة خولة عبد الرحمن المُلا أهمية هذا الحدث الذي يناقش ظاهرة التنمر في البيئة المدرسية والتي غدت سلوكاً مثيراً للقلق في جميع أنحاء العالم، لافتة إلى ضرورة تضافر جهود جميع الجهات المعنية للقضاء على هذه الظاهرة والعمل على تكريس وتعزيز منظومة تربوية سامية لدى الطلبة في مختلف المدارس الحكومية والخاصة بما يمكنهم من مواصلة رحلتهم التعليمية دون أي عوائق.