أبوظبي (وام)

تحرص هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة على تنفيذ حزمة من المبادرات المبتكرة لإعداد أجيال المستقبل، وذلك اتساقاً مع أهدافها لدعم التنمية الشاملة للأطفال، عبر تطوير برامج الطفولة المبكرة وتحقيق النمو الأمثل للأطفال /‏‏0-8 سنوات/‏‏ وتعزيز سلامتهم ورفاهيتهم ضمن أربعة مجالات رئيسية، هي الصحة والتغذية، وحماية الطفل، والدعم الأسري، والتعليم والرعاية المبكرين.
 وبالتزامن مع الاحتفالات باليوم العالمي للطفل الذي يوافق 20 نوفمبر من كل عام ويأتي هذا العام تحت شعار «الاستثمار في المستقبل يعني الاستثمار في أطفالنا».. بدأت الهيئة مطلع الأسبوع الجاري حملة تثقيفية توعوية لتعريف المجتمع المحلي بأهم سبل وآليات رعاية الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، وذلك في «حديقة أم الإمارات» في أبوظبي، وبالاستناد إلى مجموعة متسلسلة من الأنشطة والمحطات التثقيفية التي تقدم للآباء والأطفال تجربة ترفيهية تفاعلية وتعليمية مميزة، إضافة إلى حملات توعوية وتثقيفية مستمرة عبر منصاتها الرقمية ووسائل الإعلام المختلفة.
وعلى هامش هذه الحملة، بدأت «هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة» أمس فعالية ترفيهية بمناسبة «اليوم العالمي للطفل» وذلك انطلاقاً من حرصها على التعريف بأهمية تنمية الطفولة في المراحل العمرية المبكرة، وتطوير قدرات الوالدين وأفراد المجتمع لدعم احتياجات الأطفال وضمان رفاهيتهم، والتشجيع على اتباع سلوكيات قويمة تعود بالنفع على الأطفال.

مستقبل الأطفال
وقال المهندس ثامر راشد القاسمي المدير التنفيذي لقطاع المشاريع الخاصة والتواصل في الهيئة بالإنابة: تساهم تنمية الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة بشكل فعال في تحسين ظروف مستقبله، فالأطفال الذين يستفيدون من برامج الطفولة المبكرة يرتفع لديهم معدل الذكاء بأكثر من 11 نقطة، وتزيد احتمالية تخرجهم في المدرسة الثانوية بأكثر من 33 في المائة، وتقل احتمالية احتياجهم لتعليم خاص بنسبة 50 في المائة، وعلى الصعيد الصحي تنخفض لديهم احتمالية خطر الإصابة بأمراض مزمنة بنسبة 20 إلى 50 في المائة، كما ترتفع احتمالية حصولهم على وظيفة تتطلب مهارات بمعدل مرتين، ويزيد متوسط دخلهم الشهري بأكثر من 30 في المائة، فضلاً عن انخفاض معدل التعرض والانخراط في السلوكيات المنافية للقيم المجتمعية.
وأشار إلى جهود الهيئة في تصميم وتنفيذ فعاليات ومبادرات مبتكرة ومتكاملة، من شأنها توفير أجواء تعليمية وترفيهية للأطفال وتثقيفية وإرشادية للوالدين والمربين، وتعريفهم بأهمية تنمية الطفولة في المراحل العمرية المبكرة وتعظيم المشاركة العامة لجميع فئات المجتمع، والارتقاء بمساهمة وجهود الأفراد والمؤسسات في مواصلة الارتقاء بسبل دعم الأطفال في مجتمع إمارة أبوظبي، وصولاً إلى خلق نظام متكامل يعزز دور المسؤولية المجتمعية في دعم الطفل ويحقق التطوير المستمر له.

«حديقة أم الإمارات»
وتضيف الفعاليات التي تنظمها الهيئة بمناسبة «اليوم العالمي للطفل» زخماً للحملة التثقيفية المجتمعية التي أطلقتها مطلع هذا الأسبوع، وتمتد حتى نهاية العام الجاري في «حديقة أم الإمارات» بأبوظبي، حيث تركز على الترويج لمنصة الوالدين - المنصة الحكومية الوحيدة على مستوى المنطقة - التي تقدم موارد متكاملة لقطاع الطفولة المبكرة.