أبوظبي (الاتحاد) - عقدت شرطة أبوظبي، اجتماعاً خاصاً لمراجعة آلية التأمين والوقوف على التحضيرات والاستعدادات الأخيرة المتعلقة بعملية هدم أبراج «ميناء بلازا»، والذي يأتي في إطار المرحلة الثانية من مشروع تطوير منطقة ميناء زايد في أبوظبي.
عُقد الاجتماع في مديرية شرطة العاصمة، برئاسة العقيد حمد عبدالله النيادي مدير مديرية شرطة العاصمة، قائد الحدث، وتطرق إلى تدقيق الإجراءات والتدابير الاحترازية التي سيتم اتخاذها قبل وأثناء وبعد تنفيذ عملية الهدم والخطط المتعلقة بهذا الشأن.

وقال النيادي: «إن التنسيق والتعاون المشترك بين جميع الجهات المعنية يشكل محوراً هاماً لإنجاح هذه المهمة، وذلك من خلال ضمان تكامل جهود العمل المؤسسي والتأكد من استمرارية متابعة الأعمال وعمل التقييمات اللازمة، لافتاً النظر إلى أن ضمان أمن وسلامة الجميع يأتي في مقدمة الأولويات، بجانب تقديم الدعم اللازم في سبيل تعزيز مبدأ تكاتف الجهود، على نحو يعكس الوجه الحضاري لمدينة أبوظبي».
كما استعرضت اللجنة الإعلامية، برئاسة الملازم أول مسعد الحارثي، ترتيبات الحملة الإعلامية قبل عملية الهدم، والخاصة برفع درجة الوعي حول التدابير الاحترازية الواجب اتباعها وضرورة الالتزام بإجراءات السلامة العامة، وكذلك آلية توثيق الحدث وتوزيع المادة الإعلامية لاحقاً على المنصات ووسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والرقمية.
يذكر أن دائرة البلديات والنقل بدأت أعمال المرحلة الثانية من مشروع «إعادة تطوير منطقة ميناء زايد» في أبوظبي. وستعمل كل من الدار العقارية ومدن العقارية على إقامة مشاريع عمرانية حديثة تخلق وجهة سياحية وتجارية وسكنية متكاملة تلبي تطلعات سكان وزوار العاصمة. وستتولى مدن العقارية، بالتعاون مع إحدى أبرز الشركات العالمية المتخصصة، مهمة هدم أبراج ميناء بلازا في الـ 27 من شهر نوفمبر الحالي بطريقة تفجير الهياكل وفق أعلى معايير السلامة العالمية، وذلك تحت إشراف وتأمين شرطة أبوظبي.