أبوظبي (الاتحاد)

 ترأست دولة الإمارات - ممثلة في صندوق الزكاة - أمس الأول الاجتماع الخامس عشر لأصحاب السعادة رؤساء الأجهزة المسؤولة عن الزكاة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي عقد عن طريق الاتصال المرئي.
ترأس الاجتماع من جانب الدولة، الدكتور محمد سليمان البلوشي مدير إدارة شؤون مستحقي الزكاة، وضم الوفد المشارك الدكتور عبدالرحمن سلمان الحمادي، مدير إدارة موارد الزكاة والإعلام، وسالم الزبيدي مدير مكتب الأمانة العامة لصندوق الزكاة.
ورحب الدكتور محمد سليمان البلوشي - في كلمته الافتتاحية - بالمشاركين من الدول الأعضاء ممثلي أجهزة الزكاة المسؤولة عن الزكاة، ونقل تحيات معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع رئيس مجلس إدارة الصندوق، وأمين عام الصندوق عبدالله بن عقيدة المهيري، وأكد أن هذه الاجتماعات هي استمرار للجهود الكبيرة التي تبذلها دول مجلس التعاون لتعزيز التنسيق والتعاون فيما بينهم في مختلف المجالات. وقد جرى استعراض ومناقشة المواضيع ذات العلاقة بالعمل الخليجي المشترك في مجال التنسيق الزكوي والمدرجة على جدول الأعمال، وإصدار القرارات اللازمة بشأنها. واعتمد رؤساء الأجهزة توصية اللجنة التحضيرية بتعديل عنوان مشروع الاستراتيجية المشتركة الاسترشادية لخدمة دافعي ومستحقي الزكاة وفق مرئيات الدول الأعضاء. كما تم استعراض ورقة العمل المقدمة من صندوق الزكاة «تداعيات أزمة كورونا المستجد كوفيد - 19 على العمل الزكوي»، وتمت التوصية بتعميم ورقة العمل على الدول الأعضاء. ووجه الدكتور محمد سليمان البلوشي - في ختام الاجتماع - الشكر والتقدير لكافة العاملين في أجهزة الزكاة لدول مجلس التعاون الذين بذلوا وما زالوا يبذلون جهوداً كبيرة في خدمة الفريضة جنباً إلى جنب في الخطوط الأولى لمواجهة تداعيات الأزمة الراهنة وتخفيف الأعباء عن المتضررين، سائلاً الله عز وجل أن يرفع عنا البلاء والوباء، وأن يحفظ لنا قادتنا وشعوبنا والناس أجمعين من شر وباء كوفيد - 19، وأن يصرفه عنا، وأن يبارك لنا في أعمالنا وخدماتنا في تطوير العمل الزكوي.