الشارقة (الاتحاد)

نجح المشروع التعليمي الافتراضي الذي موله صندوق «تمكين الفتيات» التابع لمؤسسة القلب الكبير، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، بدعم من مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة وبالتعاون مع «صندوق ملالا»، في الوصول إلى 65 ألف طالبة في خمس ولايات نيجيرية، حيث استهدف المشروع إتاحة التعليم للطالبات اللاتي يعانين من صعوبة الالتحاق بالمدرسة لأسباب اقتصادية، أو نتيجةً للظروف التي أفرزتها جائحة (كوفيد- 19).
وقدمت نماء منحة مالية من صندوق «نماء» التابع لها والمخصص لدعم المشاريع التنموية للنساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، إلى صندوق «تمكين الفتيات» التابع لمؤسسة القلب الكبير، بلغت 57781 دولاراً أميركياً، بهدف إطلاق مشروع تعليمي للمراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية، عبر بث إذاعي في المدن النيجيرية، وفرت من خلاله حصصاً دراسية في مختلف الحقول المعرفيّة والإبداعيّة، وتولت تنفيذه الجمعية الخيرية ( ACE ).
وتضمن المشروع دروس اللغة، والعلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، كما اشتمل على حصص لتثقيف الطالبات بأهمية الممارسات الصحية الواعية ودورها في مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

تعليم الفتيات
قالت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، إن مشروع توفير التعليم للفتيات في نيجيريا عبر البث الإذاعي يترجم أهداف نماء، بتمكين الفتيات والنساء من اكتساب المعارف والعلوم، ليساهمن في تنمية مجتمعاتهن ورفدها بالكوادر البشرية المؤهلة، القادرة على دعم مسيرة التنمية الشاملة. 
وقالت: «تحرص مؤسسة نماء على دعم الفتيات في العديد من المجتمعات حول العالم، إيماناً منها بأن مسيرة الارتقاء بالمرأة هي مسيرة ذات طابع عالمي إنساني لا تحدها الجغرافيا».