الفجيرة (الاتحاد) 

 أكد سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتسامح، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، ومنذ انطلاق مسيرتها، أرست نموذجاً فريداً يحتذى به على مستوى العالم في التسامح والتعايش والانفتاح وترسيخ ثقافة تقبل الآخر.  وقال: إن هذا اليوم العالمي هو احتفاء وإحياء لقيم الآباء المؤسسين في الدولة، وللأرث الإنساني الخالد الذي أورثه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، لأبنائه فكان نهجاً منيراً ساروا فيه على درب العطاء والخير، حاملين رسالة التسامح والمحبة إلى جميع دول العالم.  وأكد أن الرؤية العميقة لقيادتنا الرشيدة وحدت القلوب، وجمعت المجتمع بكل أطيافه على التسامح والخير والعطاء، وجعلت دولة الإمارات، في صدارة دول العالم كدولة راعية للتسامح ووطناً للسعادة، وعاصمة للتعايش الحضاري.
وأضاف: أن جمعية الفجيرة الخيرية تسعى لتحويل قيمة التسامح إلى عمل مؤسسي مستدام من خلال المشروعات والمبادرات والبرامج الخيرية والإنسانية، التي تجسد قيم التسامح والتعايش دون تمييز لجنس أو لون أو عقيدة.