أبوظبي (الاتحاد)

 أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أكبر شبكة للرعاية الصحية، عن قيامها بإعادة تصميم وتوزيع عددٍ من الخدمات الطبية في منشأتين تابعتين لها، كجزء من سعيها نحو الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية المقدمة للمرضى وتجاربهم.
 وبموجب «نموذج ممارسات المجموعة»، تم دمج الخدمات المقدمة للبالغين بين مدينة الشيخ خليفة الطبية ومدينة الشيخ شخبوط الطبية التابعتين لـ «صحة»، بما سيعزز استفادة المرضى من مستوى رعاية عالمي، ويدعم إنشاء «صحة» لمراكز التميز وتطوير خدمات تخصصية دقيقة. 
ويشمل تكامل الخدمات الطبية المقدمة للبالغين بين المنشأتين، كلاً من أمراض القلب وجراحة العظام والجهاز الهضمي وأمراض الدم والأورام، حيث سيتيح أيضاً لمدينة الشيخ شخبوط الطبية، بصفتها أكبر مستشفى في دولة الإمارات العربية المتحدة، تقديم رعاية صحية للحالات الحرجة والمعقدة وكشراكة بين «صحة» و«مايو كلينك»، تقديم خدمات متعددة التخصصات في إطار نهجها لرعاية المرضى، مع التركيز بشكل أكثر وضوحاً على استمرارية الرعاية. وسيتمكن الآن المرضى من داخل دولة الإمارات والمنطقة ممن يسعون للحصول على رعاية لأي من الخدمات المتكاملة، من الوصول إلى الموارد المتاحة من قبل «مايو كلينك» وخبراتها. وفي الوقت نفسه، ستواصل مدينة الشيخ خليفة الطبية رفع مستوى خدماتها المتبقية، حيث تعمل على تعزيز قسم الطوارئ إلى مركز الصدمات من المستوى الثاني.
وقال مروان الكعبي، رئيس العمليات بالإنابة في «صحة»: «تواصل شبكة منشآتنا تبني أفضل الممارسات المتبعة عالمياً وتعزيز قدراتها وفق نموذج ممارسات المجموعة. وسيتيح ذلك تقديم الخدمات السريرية على يد الأطباء الخبراء على امتداد منشآت متعددة في إطار نظام موحّد، مما يدعم استفادة المرضى، بغض النظر عن الموقع أو المنشأة». 

تضافر الجهود
قالت الدكتورة مريم بطي المزروعي، الرئيس التنفيذي لمدينة الشيخ خليفة الطبية: «بصفتنا جزءاً من أكبر شبكة رعاية صحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، فنحن حريصون دائماً على تضافر الجهود بين منشآتنا وخبرائنا من الجهات الشريكة، والتكامل بين مقومات قوتنا في رعاية المرضى لتقديم أفضل رعاية صحية لمجتمعنا. ويؤدي دمج الخدمات مع مدينة الشيخ شخبوط الطبية وإدارة مستشفى الرحبة، إلى ترسيخ مكانة مدينة الشيخ خليفة الطبية كمنشأة تتمحور حول المريض وتتبنى نهجاً يقوم على خدمة المجتمع، وسيفتح ذلك الباب أمام موظفينا لتقديم المشورة لزملائهم المهنيين وتعلم وتطوير مجموعات مهاراتهم الخاصة لمواصلة المساهمة في شبكة صحة والرؤية الطموحة التي تتبناها دولة الإمارات».