أمنه الكتبي(دبي)  

أغلقت بلدية دبي الأسبوع الماضي 16 مؤسسة، وخالفت 40 أخرى بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.
وتتابع البلدية الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، التي ألزمت بها جميع المؤسسات والأنشطة الخاضعة لرقابتها، وأصدرت تعاميم بشأنها عبر زيارات تفتيشية للتأكد من الالتزام بها، واتخاذ الإجراءات اللازمة مع الجهات غير الملتزمة، وفقاً للضوابط المعمول بها لديها، وتدقق على سجلات المتابعة اليومية لصحة العاملين، في المقاهي وأبرزها في التزام موظفي تقديم الشيشة بغسل اليدين قبل وبعد تقديم الخدمة، وقياس درجة الحرارة للموظفين والعاملين، والمرتادين قبل دخول منطقة المنشأة، وعدم السماح لمن تظهر عليهم أعراض حرارة من دخول الموقع.
ونوهت بلدية دبي أنه ينبغي على إدارة المنشأة تخصيص غرفة عزل، ووضع إجراءات للتعامل مع الحالات المشتبه فيها أو المؤكدة لـ«كوفيدـ 19». 
كما يدقق المفتشون على الصالونات الرجالية والنسائية، للتأكد من الاشتراطات الاحترازية، مشددين على ضرورة التزام كل المؤسسات بالإجراءات والتدابير الاحترازية، التي فرضتها للحد من انتشار عدوى كوفيد - 19، ويدقق مفتشو البلدية على سجلات المتابعة اليومية لصحة العاملين، وتدوين عمليات التعقيم والتطهير، بغية تعزيز حماية صحة وسلامة أفراد المجتمع، ويتم التأكد خلال الجولات التفتيشية من التزام المؤسسات بجميع الاشتراطات والتدابير الاحترازية، واتخاذ الإجراءات اللازمة مع الجهات غير الملتزمة وفقاً للضوابط المعمول بها لديها.
وكانت البلدية فرضت اشتراطات وضوابط على كل المؤسسات التي تمارس نشاطها في إمارة دبي، والخاضعة لإشرافها، وتضمنت تطبيق وتنظيم المسافات الآمنة للتباعد الجسدي ليكون مترين بين الأشخاص، وتوجيه العاملين في حال ظهور أي أعراض عدوى تنفسية، إلى مراجعة أقرب مركز صحي للفحص والعلاج، وعدم مزاولة العمل، وعدم السماح للزبائن الذين يعانون أعراض عدوى تنفسية بالدخول‪.