أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، تنظم وزارة الدفاع مؤتمرها السنوي «القادة لحروب القرن الواحد والعشرين» تحت عنوان (دور الدفاع في المرونة الوطنية ما بعد 2020)، والذي سيعقد افتراضياً (عن بُعد) عبر تقنية الاتصال المرئي، 16 نوفمبر الجاري. 
وصرح معالي محمد بن أحمد البواردي، وزيـر الدولة لشـؤون الدفـاع، بأنه في الوقت الذي تنعقد فيه الدورة الخامسة من «سلسلة مؤتمرات القادة» التي تنظمها وزارة الدفاع هذا العام افتراضياً، يواجه العالم بأسره تهديداً حقيقياً للبشرية، تهديداً يتجاوز عواقب الحروب والمعارك التقليدية، إنه انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الذي أصبح عدواً مشتركاً للبشرية، ويتطلب بذل جهود دولية مشتركة لمواجهته واحتوائه. 

  • محمد بن أحمد البواردي
    محمد بن أحمد البواردي

وقد أكد معاليه على أهمية الاستعداد لمواجهة التحديات المستقبلية التي يمكن أن تكون أكثر تعقيداً في طبيعتها من التحدي الحالي، قائلاً: «ينبغي أن يكون هدفنا الحقيقي هو إعداد الدول لمواجهة هذه التحديات في المستقبل، مع ضمان مستوى متقدم من المرونة، وأن نحمي وجود بلداننا، بينما نجد سبلاً للتعافي من هذه الأزمات بسرعة». 
كما أكد معالي وزير الدولة لشؤون الدفاع أن دولة الإمارات أثبتت، من خلال تعاملها مع هذه الأزمة، إيمانها التام بمبادئ التسامح والتعايش مع جميع الشعوب، حيث مدت دولة الإمارات يد التعاون والتآزر لجميع دول العالم لمواجهة الجائحة والتصدي لآثارها وتداعياتها، وهو ما يؤكد أن قيم التسامح والسلام والتعاضد والأخوة قيمٌ راسخةٌ وباقيةٌ ببقاء الإنسانية في مجتمع دولة الإمارات، وتنعكس آثارها الإيجابية إقليمياً ودولياً.
وقد ثمن معاليه الجهود الوطنية كافة في إدارة هذه الأزمة لمكافحة جائحة «كورونا»، والمتمثلة في المجلس الأعلى للأمن الوطني، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، والمؤسسات والهيئات الاتحادية والمحلية.

أجندة المؤتمر 
يتضمن برنامج المؤتمر كلمة رئيسية سيلقيها معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، وتليها كلمة رئيسية لمعالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع. وبعد ذلك، ستعقد حلقة نقاشية تفاعلية حول موضوع (دور الدفاع في المرونة الوطنية ما بعد 2020) بمشاركة عدد من الخبراء المحليين والإقليميين والدوليين، حيث سيناقش د. مئير إلران، رئيس برنامج الأمن الداخلي في معهد دراسات الأمن الوطني في جامعة تل أبيب، «المرونة الوطنية وطبيعة التهديدات في البيئة الحديثة». وسيناقش مايك بوش، رئيس العمليات في فريق الاستجابة الحكومي الشامل لجائحة كوفيد-19 التابع لمجلس رئاسة الوزراء النيوزيلندي، «تعبئة الحكومة والمرونة الوطنية لجائحة كوفيد-19 والدروس المستفادة من الجائحة فيما يتعلق بإدارة الأزمات في المستقبل».
وستستعرض العميد الركن الدكتورة عائشة الظاهري، قائد سلاح الخدمات الطبية في القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، دور المؤسسات الدفاعية في دعم الاستجابات الوطنية للتهديدات غير العسكرية ومساهمة القوات المسلحة لدولة الإمارات في المرونة الوطنية لجائحة كوفيد-19. 

أهداف المؤتمر
تتمثل أهداف المؤتمر في تسليط الضوء على الصمود الوطني في عصر الأوبئة، ويستعرض عدة محاور، منها: مناقشة التهديدات المعاصرة (كوفيد-19، وتغير المناخ، والهجرة غير النظامية) وما تشكله من تحديات للحياة الاعتيادية، كما يسعى المؤتمر إلى استكشاف مفهوم المرونة الوطنية في سياق التهديدات المعاصرة، وكيف يمكن بناؤها وتعزيزها، كما سيتم استعراض الدور الهام للمؤسسة الدفاعية ومساهمتها في إعداد القدرة الوطنية وتسليحها بالمرونة لدعم الاستجابة ومجابهة التهديدات غير العسكرية، إلى جانب تسليط الضوء على مساهمات القوات المسلحة لدولة الإمارات في المرونة الوطنية والجهود الحكومية لدولة الإمارات في مكافحة جائحة كوفيد-19.
إن مؤتمر (دور الدفاع في المرونة الوطنية ما بعد 2020) يأتي مكملاً لسلسلة مؤتمرات «القادة لحروب القرن الواحد والعشرين»، التي تنظمها وزارة الدفاع منذ عام 2016 وتهدف إلى إعداد قادة المستقبل القادرين على تحقيق الاستباقية والاستشراف وسرعة التكيف للاستجابة للتحديات الناشئة من خلال تسليحهم بأحدث الرؤى في مجالات الأمن والدفاع، وتحقيقاً لمساهمة وزارة الدفاع في إنتاج المعرفة الاستراتيجية الضرورية في المجالات المستقبلية، وتبادل الخبرات لضمان تحقيق الأهداف الدفاعية لدولة الإمارات العربية المتحدة.