أبوظبي (الاتحاد)

كشفت دائرة البلديات والنقل عن بدء تنفيذ أعمال المرحلة الثانية من مشروع «إعادة تطوير منطقة ميناء زايد» وتحويله إلى مقصد سياحي وإحدى أبرز الوجهات التجارية والسكنية المتكاملة، وذلك ضمن خطة متكاملة تشمل هدم «أبراج ميناء بلازا» في 27 نوفمبر الحالي. 
وكانت المرحلة الأولى قد شملت إعداد وتصميم خطة التطوير الرئيسية وهدم المحال التجارية القديمة على رصيف الميناء، وكذلك الانتهاء من الاختبارات التجريبية لهدم أبراج «ميناء بلازا»، بالإضافة إلى تصميم سوق السمك الجديد والشروع في بنائه. ومع البدء في أعمال المرحلة الثانية، ستعمل كل من «الدار العقارية» و«مدن العقارية» لإقامة مشاريع عمرانية حديثة تخلق وجهة سياحية وتجارية وسكنية متكاملة تلبي تطلعات سكان وزوار العاصمة.
وستشهد المنطقة عمليات إعادة تطوير واسعة النطاق على مساحة 3 ملايين متر مربع، لإقامة مشاريع عمرانية حديثة توفر دعماً لأنشطة التجارة والاستثمار والسياحة والتسوق، وخلق وجهة تتميز بحفاظها على الهوية الوطنية، وتدفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في أبوظبي. وستساهم «الدار العقارية» في مشروع إعادة تطوير منطقة ميناء زايد، من خلال القيام بتطوير أراضٍ رئيسية، بمساحة طابقية تصل إلى 1.5 مليون متر مربع، لتصبح واجهة بحرية متكاملة. ونظراً للموقع الاستراتيجي للميناء، يساهم المشروع في دعم خطط شركة الدار التطويرية المستقبلية، ويتماشى مع استراتيجيتها الرامية إلى تطوير وجهات رئيسية تدعم تطور أبوظبي على المدى الطويل.
هدم أبراج ميناء بلازا 
وستبدأ أعمال المرحلة الثانية بقيام شركة مُدن العقارية بهدم أبراج ميناء بلازا يوم الجمعة الموافق 27 نوفمبر الحالي وفق أعلى معايير السلامة العالمية. وكانت «مدن» قد أجرت اختباراً تجريبياً في وقت سابق من العام الحالي بالتعاون مع إحدى أبرز الشركات العالمية المتخصصة في هدم المباني بالمتفجرات.

وهدفت التجربة إلى تحديد كمية المواد المتفجرة المطلوبة، وتجهيز مواصفات الحماية المطلوبة للمواد المتطايرة وقياس نسبة الضوضاء الناجمة عن الهدم ومداها وتحليل وقياس الاهتزازات الناتجة عن الهدم وتأمين الموقع. وستجري عملية هدم الأبراج الأربعة والمكونة من 144 طابقاً بشكل فردي وفي وقت واحد وستستغرق مدة الهدم 10 ثوانٍ. ولضمان سلامة السكان ومرتادي منطقة الميناء، تم وضع تدابير وإجراءات احترازية متكاملة.

مكانة مميزة
حول البدء في أعمال المرحلة الثانية من مشروع إعادة تطوير منطقة ميناء زايد، قال حمد المطوع، المدير التنفيذي لقطاع العمليات في دائرة البلديات والنقل: «ميناء زايد شاهد على حركة النهضة والتطور الحضاري للإمارة على مدى العقود الماضية، وله مكانة مميزة في قلوب سكان أبوظبي، ولذلك فإن عملية إعادة تطوير هذه المنطقة ستكون امتداداً لمسيرة التنمية ومحفزاً لدفع عجلة التقدم الاجتماعي والاقتصادي في الإمارة، والمُضي نحو تحقيق رؤية الحكومة الرامية إلى ترسيخ مكانة أبوظبي الريادية كواحدة من أفضل مدن العالم».
وبدوره، قال أحمد الشيخ الزعابي، مدير إدارة التنفيذ في شركة مُدن العقارية: «يجسد هذا المشروع التزامنا برؤية القيادة الحكيمة من خلال الاضطلاع بدور حيوي في عملية التطوير العمراني الذي تشهده العاصمة، وتعزيز ريادتها كوجهة سياحية عالمية مفضلة، ونحن فخورون باختيارنا لنكون جزءاً من مشروع تحويل أحد أهم المعالم الرئيسية في الإمارة إلى معلم سياحي يستقطب السكان والزوار على حد سواء».
تأسس ميناء زايد، الميناء الرئيسي لإمارة أبوظبي، في عام 1972. ويحتل الميناء العريق، والذي يحمل اسم القائد المؤسس لدولة الإمارات، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مكانة مرموقة كإحدى المؤسسات الرائدة في مجال الصناعات البحرية، كما يلعب دوراً مهماً في حركة التجارة الدولية للإمارة.