الشارقة (الاتحاد) - نظّم معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب في دورته الـ39، جلسة افتراضية ضمن فعاليات منصة التواصل الاجتماعي بعنوان «آداب النصّ- قواعد معينة للمراسلات الإلكترونية»، استضافت مستشار تطوير الأعمال عمّار السخاوي، الذي قدّم العديد من المعارف الخاصة بالتراسل الإلكتروني، ومعاييرها والخيارات الواجب اتباعها لإيصال الرسائل للمعنين بسهولة ويسر وفاعلية. 
وتحدّث السخاوي خلال الجلسة عن حزمة من الخيارات التي يجب على جميع مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي التقيّد بها للوصول إلى آلية تواصل فاعلة مع الآخرين، موضحاً الاختلافات التي طرأت على تلك المواقع خلال السنوات الماضية على صعيد التفاعل السريع والكم الكبير من المتابعين، إلى جانب تقديم تعريفات عن معايير خاصة لإرسال الرسائل وطرق الحديث مع الآخرين عبر المواقع الإلكترونية وتطبيقات التراسل الذكية. 
وقدّم السخاوي 15 قانوناً للمراسلات النصية أبرزها: انتظار الردّ على الرسائل، كون الطرف الآخر ربما يكون مشغولاً أو لديه أي عمل يقوم به، وهذا لا يعني أنه لا يريد الإجابة على رسالتك، كما يجب الردّ على الرسائل بوقت مناسب وعدم إهمالها لأن هذا يسبب إزعاجاً للمحيطين بك، إلى جانب معرفة ماذا يفعل الطرف المرسل إليه وعدم التراسل في أوقات عشوائية، كما يجب عدم إرسال قصص ورسائل طويلة ليتم قراءتها وعدم إرهاق المتلقي إذ لابد ألا تتجاوز مدة قراءة الرسالة 30 ثانية، وإن كان هناك معلومات لا يمكن قولها بهذا الإيجاز قم بالاتصال بالطرف الآخر. 
كما تطرق للحديث عن أهمية عدم الاتصال بمن يرسل لك رسالة، لأنه لو كان يريد ذلك لاتصال ولم يرسل، وعدم السخرية من الرسائل التي تصلك، إلى جانب العديد من المعارف الخاصة والتي ترشد نحو ضبط المصحح اللغوي الذي يضع المرسل في مواقف محرجة، والتأكد لمن يتم الإرسال له، وألا يتم التطرق للأمور الشخصية للأشخاص الغرباء، ما يسبب حرجاً لجميع الأطراف إلى جانب التعريف بالاختصارات التي تتبع من قبل رواد المواقع التواصل، وغيرها من المعارف.