جمعة النعيمي (أبوظبي)

كشف التحالف الأمني الدولي عن نتائج مشتركة استهدفت العصابات والأشخاص الذين ينشطون عبر الشبكة العنكبوتية في جرائم تتعلق بالاستغلال الجنسي للأطفال التي تعد الأولى من نوعها بمثل هذه المشاركة الدولية وفي نوعيتها، وتم إلقاء القبض على 771 متهماً بارتكاب جرائم استغلال جنسي خلال العملية في الدول المشاركة بالحملة، وتم إنقاذ 549 طفلاً من الأذى والاستغلال إلى جانب إغلاق 580 موقعاً إلكترونياً وتطبيقاً تنشر وتروج لمواد الاستغلال الجنسي في الدول المذكورة.
الجدير بالذكر أنه تم إطلاق التحالف الأمني الدولي في فبراير 2017، بهدف تعزيز حماية وسلامة المجتمعات من خلال مكافحة الجرائم المنظمة والعالمية. 
وعملت الإمارات وفرنسا على توحيد الجهود من أجل التخفيف من مخاطر التحديات التي تواجه المجتمعات في المجالات الشرطية والأمنية، وتم إنشاء تحالف وزارات الداخلية من 9 دول، هي الإمارات وفرنسا والبحرين والمغرب وإيطاليا والسنغال وسنغافورة وسلوفاكيا وإسبانيا.

وصرح ممثل وزارة الداخلية الإيطالية في كلمة له: أن العملية المشتركة مثلت فرصة للتحقيق، مرة أخرى ومن وجهات نظر متعددة، في تداعيات جائحة «كوفيد- 19» وعمليات الإغلاق التي أسفرت وتسببت بمثل هذه الأنشطة الإجرامية، حيث تم ملاحظة ارتفاع ملموس في عمليات الاعتداء المرتكبة عبر الإنترنت، خاصة فيما يتعلق بمن هم دون السن القانوني، مما استلزم تكثيف نشاط قوات الأمن على مستوى العالم. وقالت جين ديكنسون، ممثلة الشرطة الاتحادية الأسترالية «تأتي عملية مكافحة استغلال الأطفال عبر الإنترنت، في ظل جائحة كوفيد- 19، كمبادرة أخرى رائعة لإنفاذ القانون تقودها وزارة الداخلية بالإمارات العربية المتحدة، وترحب الشرطة الفيدرالية الأسترالية بتعاون الوزارة، كما أنها تقدر قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة جريمة استغلال الأطفال».