أبوظبي (الاتحاد)

استقبل الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في مكتبه بمقر «الهيئة» في أبوظبي، معالي محمد أحمد سالم راره، سفير الجمهورية الإسلامية الموريتانية لدى دولة الإمارات، الذي زار «الهيئة» للاطلاع على إنجازاتها، وتعزيز التعاون في الشأن الديني بين البلدين.
وأشاد الكعبي بعمق العلاقات التي تربط بين قيادة وشعبي البلدين في المجالات الدينية والتنموية والعلمية، واطلع السفير على برامج «الهيئة» ورؤيتها وما حققته من إنجازات ملموسة في الشأن الديني، وإشاعة روح التسامح والتعايش السلمي الذي يعد منهجاً راسخاً لدولة الإمارات العربية المتحدة، جعلها رمزاً للقيم والإنسانية والسلام ونشر الخير والأمل والإيجابية. وبحث الجانبان سبل تعزيز التعاون في الشأن الديني وتبادل الخبرات والبحوث العلمية، والتنسيق في كل ما شأنه أن يظهر الروح الحضارية لديننا الإسلامي ومواكبته لمتغيرات العصر. وأشاد السفير بمواقف الإمارات الداعمة لبلاده في المجالات كافة، مؤكداً أن ذلك النهج عرفت به منذ تأسيسها، مبدياً إعجابه بإنجازات «الهيئة» وتطور خدماتها ومنجزاتها في ترسيخ تعاليم الإسلام السمحة وترجمة الرؤية الحكيمة لقيادة الإمارات.