منطقة الظفرة (الاتحاد) 

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنطلق اليوم الدورة الـ14 من مهرجان الظفرة، وتستمر حتى 30 يناير المقبل.
وتعد هذه الدورة استثنائية بسبب ظروف «كورونا»، حيث تم اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية بالتعاون مع الجهات المعنية لحماية صحة المشاركين والعاملين وكافة الموجودين في الفعاليات التي لن تشهد «السوق الشعبي»، وذلك في إطار التدابير المتخذة.
وتبدأ اليوم أولى منافسات مزاينة الإبل حيث يقوم ملاك الإبل بتسليم المطايا المشاركة للمبيت ضمن شروط وآلية مسابقة مزاينة الإبل، فيما تتم عملية التحكيم وإعلان النتائج غداً على أن تستمر منافسات مزاينة الإبل نهاية كل أسبوع حتى ختام المهرجان يوم 30 يناير 2021.

ويتوقع أن يشارك في النسخة الحالية عدد كبير من ملاك الإبل في أكثر من 6 دول، خاصة بعد تمديد فترة المهرجان الذي سيستمر على مدى 3 أشهر، حيث رصدت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان 600 جائزة قيمة للمشاركين في مختلف مسابقات المهرجان موزعة على 8 مسابقات تراثية تتضمن 84 شوطاً بجانب مزاينة الإبل، وهي المسابقة الأكبر في المهرجان والتي تضم 56 شوطاً خصصت لها اللجنة المنظمة 476 جائزة موزعة على فئتي المحليات والمجاهيم، ضمن 6 فئات عمرية /‏‏‏المفاريد، الحقايق، اللقايا، الإيذاع، الثنايا، الحول، حيث خصص 30 شوطاً لفئة المحليات بمجموع جوائز بلغ 248 جائزة، و26 شوطاً لفئة المجاهيم بمجموع جوائز يبلغ 228 جائزة.
وحرصت اللجنة المنظمة للمهرجان على اتخاذ كافة الترتيبات والتجهيزات قبل انطلاق المهرجان بوقت كافٍ حتى يكون موقع المهرجان جاهزاً لاستقبال الحدث الأكبر والأبرز في الظفرة ومنطقة الخليج، حيث تم ترتيب مواقع عزب المشاركين بما يضمن الالتزام بالتباعد والحفاظ على سلامة المشاركين، وكذلك موقع المهرجان وتنظيم المنصة لاستقبال 30% فقط من طاقتها الاستيعابية لضمان أمن وسلامة الجميع.

تأصيل التراث وتعزيز الثقافة
وقال معالي اللواء فارس خلف المزروعي القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إن المهرجان يجسد نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ومقولته الخالدة «وفاء منا للإبل وما أسدته لأسلافنا ولنا من بعدهم من خدمات وقت أن كنا نعتمد عليها في كل حياتنا وتنقلاتنا ورحلاتنا، فإننا نهتم بها ونكرمها لسابق أفضالها علينا وعلى أجدادنا».
وقال معاليه: إن المهرجان أصبح اليوم وجهة لملاك سلالات الإبل الأصيلة وعنواناً لتأصيل التراث وتعزيز الثقافة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لصون مشاريع التراث والحفاظ عليه، وجعلنا ذلك نتابع المسيرة بخطى ثابتة، وبفضل الدعم غير المحدود من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة راعي المهرجان، ودعمه المتواصل للفعاليات، ساهما في تنمية المهرجان من كل الجوانب، حتى أصبح المهرجان علامة مميزة على خريطة المهرجانات التراثية، وحلقة وصل بين الأجيال، ومناسبة لإحياء التراث وتخليده في الذاكرة، وتعزيز الروح الوطنية في الأجيال الناشئة، فضلاً عن تسليطه الضوء على دور الإبل في ثقافة وتراث دولة الإمارات ودول الخليج، للحفاظ على سلالات الإبل الأصيلة وتشجيع ملاك الإبل على اقتنائها، إلى جانب الحفاظ على العديد من السلالات الأصيلة للصقور والسلوقي وغنم النعيم، وتسليط الضوء على أبرز هوايات أهل الصحراء، وبفضل المتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أخذت مشاريع التراث والثقافة وتعزيز الهوية الوطنية وترسيخ القيم الأصيلة تتوسع وتزدهر.

وتوجه معاليه بجزيل الشكر والتقدير إلى كافة الرعاة والداعمين لمهرجان الظفرة بدورته 14 وفي مقدمتهم الشريك الاستراتيجي شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، والداعمين الاستراتيجيين (ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، دائرة البلديات والنقل - بلدية منطقة الظفرة، شرطة أبوظبي، شركة أبوظبي للتوزيع، وراعي التواصل الاجتماعي مؤسسة الإمارات للطاقة النووية (نواة للطاقة، براكة الأولى)، والرعاية المقدمة من مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» وشركة سيكيور تيك، وشريكي الإعلام (قناة بينونة الفضائية، إذاعة الأولى)، والدعم المقدم من نادي أبوظبي للصقارين، محمية المرزوم للصيد، شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» - مستشفيات الظفرة، اتحاد سباقات الهجن، الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف. كما توجه بالشكر إلى وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية التي لها الدور الفعال في إيصال رسالة وأهداف المهرجان.

600 جائزة
وأوضح عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أن انطلاق الدورة الجديدة يأتي بشكل استثنائي في ظل الظروف الاستثنائية لمواجهة تحدي فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، حيث ستقتصر على مزاينة الإبل لفئتي المحليات والمجاهيم وسباق الخيول العربية الأصيلة ومزاينة الصقور ومسابقة الصيد بالصقور ومزاينة السلوقي وبطولة سباق السلوقي العربي التراثي 2500 متر ومسابقة الرماية ومزاينة غنم النعيم، مشيراً إلى أن هذه الدورة للمهرجان لن تشمل السوق الشعبي وفعالياته، وذلك حرصاً على السلامة العامة وسلامة المشاركين والعاملين.
وأوضح أن هذه الدورة تقدم أكثر من 600 جائزة موزعة على 84 شوطاً ضمن مزاينة الإبل و7 مسابقات تراثية، حيث تشهد مزاينة الإبل لفئتي المحليات والمجاهيم 56 شوطاً خصص لها 476 جائزة موزعة على فئتي المحليات والمجاهيم (30 شوطاً لفئة المحليات، و26 شوطاً لفئة المجاهيم)، فيما خصص للمسابقات التراثية نحو 125 جائزة.
وأضاف أن اللجنة المنظمة وضعت برنامج يمتد لنحو 13 أسبوعاً، وذلك لإعطاء الفرصة للمنظمين والجهات المعنية لتقديم أعلى درجات الراحة والأمان للمشاركين والعاملين، وعليه سيتم تنظيم المزاينات والمسابقات بواقع 3 أيام في نهاية كل أسبوع خلال الفترة الممتدة من 5 نوفمبر 2020 ولغاية 30 يناير 2021.
كما أكد أن اللجنة قامت باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية بالتعاون مع الجهات المعنية لحماية صحة المشاركين والعاملين، ومنها إبراز نتيجة سلبية لفحص «كوفيد 19» عبر تطبيق الحصن بمدة لا تتجاوز 10 أيام، فحص الحرارة، التباعد الجسدي، والتعقيم اليومي وغير ذلك من الإجراءات.

إجراءات احترازية:
التزام بالتباعد 
المنصة تستقبل 30% من طاقتها
مزاينة الإبل تقتصر على بعض الفئات
إلغاء السوق الشعبي
تنظيم المزاينات والمسابقات بواقع 3 أيام نهاية كل أسبوع 
إبراز نتيجة سلبية لفحص «كورونا» بمدة لا تتجاوز 10 أيام
فحص الحرارة
التعقيم اليومي