أبوظبي (وام)

 أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أن دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً تحتفي في يوم العلم بنحو خمسة عقود من الإنجازات في المجالات كافة، وتتطلع بقلوب ملؤها الطموح والإرادة والثقة إلى الاستعداد لخمسين عاماً مقبلة من الخير والنماء والريادة.
 وتوجه سموه -في تصريح بهذه المناسبة- بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى أبناء الإمارات وكافة المقيمين على أرضها، مشيراً إلى أن علمنا يشكل دائماً حافزاً لنا جميعاً من أجل تحقيق المزيد من التقدم والتطور والريادة لوطننا.
 وأكد سموه أن علم الإمارات رمز وحدتنا وسيادتنا وسيظل على الدوام عالياً خفاقاً شامخاً يعانق بأحلام وطموحات الوطن عنان السماء مروراً بالفضاء، ووصولاً إلى المريخ احتفاء بمسيرة نصف قرن من الإنجازات.
 وبين سموه أهمية هذه المناسبة الوطنية في تعزيز قيم الولاء والانتماء لدى الأجيال الناشئة، والتأكيد على ما يمثله علم دولة الإمارات من رمزية وحدوية تنموية، متقدماً بتحية تقدير واعتزاز لشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم فداء لهذه الراية.
 وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات برؤية وطموح قيادتها وعزيمة وإرادة أبنائها ستبقى قوية ومزدهرة حاملة رسالة سلام وأمل للعالم.