أبوظبي ( وام ) 

نجح مهرجان الظفرة منذ انطلاقه عام 2008 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تحقيق مكانة إقليمية وعالمية مرموقة على صعيد المهرجانات التراثية، وذلك بفضل الدعم الواسع والثقة الكبيرة التي يحظى بها من قبل القيادة الرشيدة.
وتحتفي الدورة الـ 14 لمهرجان الظفرة 2020 بالتراث والثقافة الإماراتية من خلال تقديم 600 جائزة قيمة للمشاركين، موزعة على 7 مسابقات تراثية وثقافية تتضمن 84 شوطاً. وتنطلق المنافسات في مدينة زايد بمنطقة الظفرة الخميس المقبل، وتستمر لغاية 30 يناير 2021، ضمن إجراءات احترازية وشروط خاصة بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي.

تشهد مزاينة الإبل لفئتي المحليات والمجاهيم التي تعد الفعالية الأبرز في المهرجان 56 شوطاً خصص لها 476 جائزة موزعة على فئتي المحليات والمجاهيم، ضمن 6 فئات عمرية «‏‏المفاريد، الحقايق، اللقايا، الإيذاع، الثنايا، الحول»، حيث خصص 30 شوطاً لفئة المحليات بمجموع جوائز بلغ 248 جائزة، و26 شوطاً لفئة المجاهيم بمجموع جوائز يبلغ 228 جائزة، وسيبدأ ملاك الإبل بتسليم المطايا المشاركة للمبيت ضمن شروط وآلية مسابقة مزاينة الإبل، بدءاً من 5 نوفمبر الجاري، فيما تتم عملية التحكيم وإعلان النتائج في اليوم التالي، وستجري منافسات المزاينة في نهاية كل أسبوع ولغاية يوم 30 يناير 2021.
وتنطلق المسابقات التراثية المصاحبة في 27 نوفمبر الجاري وتستمر لغاية 15 يناير 2021، ضمن 6 فئات هي: «مسابقة الصيد بالصقور، بطولة سباق السلوقي العربي التراثي 2500 متر، مسابقة الرماية، مزاينة الصقور، مزاينة السلوقي العربي التراثي، ومزاينة غنم النعيم»، والتي خصص لها 125 جائزة.

وتنطلق المسابقات التراثية في 27 نوفمبر الجاري من مضمار مدينة زايد، الذي سيشهد إقامة سباق الخيول العربية الأصيلة، حيث خصص له 9 جوائز موزعة على 3 أشواط «‏‏شوط الظفرة الرئيسي 1800 متر، الشوط المفتوح 1400 متر، وشوط المبتدئين 1200 متر».
وبالتعاون مع نادي الظفرة للرماية في مدينة زايد، ستقام منافسات الشوط المفتوح في مسابقة الرماية خلال الفترة من 3 إلى 31 ديسمبر المقبل في مقر النادي، وقد خصص لها 10 جوائز نقدية، فيما تقام منافسات شوط بينونة لمواطني الدولة خلال الفترة من 1 إلى 13 يناير 2021، وقد خصص لها 5 جوائز نقدية.
وتشمل مسابقة الصيد بالصقور التي تنظم بالتعاون مع نادي أبوظبي للصقارين خلال الفترة من 16 إلى19 ديسمبر المقبل، في ميدان مدينة زايد للصقور في منطقة الظفرة ستة أشواط لمسابقات التلواح، منها أربعة أشواط لفئة الفروخ وشوطان لفئة الجرناس، وقد خصص لها 30 جائزة.

وتنظم مزاينة الصقور لفئة الفروخ بالتعاون مـع محميـة المرزوم يـوم 24 ديسـمبر المقبل، فـي ميدان مدينة زايد للصقور، وتشمل فئـات «‏‏بيـور شـاهين وبيـور جيـر وبيـور قرموشـة»، وقد خصص لها 9 جوائز، أما مزاينة السلوقي العربي التراثي، فستنطلق في 14 يناير القادم، وتشمل 4 أشواط لفئتي الحص والأريش «‏‏ذكور-إناث» وقد خصص لها 12 جائزة.
وتقام بطولة سباق السلوقي العربي التراثي 2500 متر في ميدان مدينة زايد للهجن، حيث سينطلق السباق التأهيلي «‏‏سباق التصفيات» يوم 31 ديسمبر المقبل، والسباق النهائي «‏‏سباق التحدي»‏‏ يوم 7 يناير القادم ويشمل شوطين «‏‏شوط الذكور - شوط الإناث»، وقد خصص للبطولة 10 جوائز.
وتقام مزاينة غنم النعيم خلال الفترة من 14 إلى 15 يناير 2021 وتشمل 8 أشواط خصص لها 40 جائزة، حيث سيقام في اليوم الأول 4 أشواط «‏‏شوط الفحل، شوط الجذع، شوط الجذع /‏‏‏إنتاج محلي/‏‏‏، شوط الثلاث جذعات/‏‏‏، فيما سيشهد اليوم الثاني 4 أشواط /‏‏‏شوط الجذعة، شوط الجذعة /‏‏‏إنتاج محلي/‏‏‏، شوط الشاه، شوط أجمل 10 رؤوس»‏‏.

وكانت اللجنة المنظمة لمهرجان الظفرة وبالتعاون مع الجهات المعنية قد اتخذت جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية من أجل حماية صحة المشاركين والعاملين، ومنها إبراز نتيجة سلبية لفحص كوفيد- 19 عبر تطبيق الحصن، وفحص الحرارة، والتباعد الجسدي، والتعقيم اليومي واقتصار الحضور على 30 % من استيعاب منصة التتويج، وغير ذلك من الإجراءات.
وتمكن مهرجان الظفرة منذ انطلاقته الأولى في عام 2008 بمدينة زايد في المنطقة الغربية، من الترويج للتراث الإماراتي الأصيل وتعزيز جهود صونه والحفاظ عليه، وبخاصة أنه يسهم عاماً بعد آخر في وضع منطقة الظفرة على خريطة السياحة العالمية، ليؤكد مكانته في قلوب عشاق الإبل وسائر المسابقات التراثية.
وحقق المهرجان منذ انطلاقة الدورة الأولى من الحدث العديد من الفعاليات الكثيرة والمتنوّعة، حيث توج بنجاح كبير في استقطاب عدد كبير من المشاركين، بما يزيد على 15 ألف جمل.
ومع التطورات التي وصلت إليها الدورة الثانية من مهرجان الظفرة 2009 استطاعت مزاينة الإبل ضمن فعاليات المهرجان أن تستقطب أكثر من 2000 من ملاك الإبل، ممن يشاركون في فئات وأشواط المسابقة، بما يزيد على 24 ألف ناقة.
ووصل مجموع الجوائز المقدّمة في مختلف المسابقات إلى ما يزيد على 40 مليون درهم «حوالي 11 مليون دولار أميركي».
واستقبلت الدورة الثالثة 2010 من المهرجان آلاف السياح والمشاركين في بوابة الربع الخالي والكثير من وسائل الإعلام العربية والعالمية.. خاصة مع مشاركة 1200 من ملاك الإبل بأكثر من 28 ألف جمل ضمن 42 شوطاً لفئتي المحليات الأصايل والمجاهيم، تصدرها شوط البيرق.
وقد وصل مجموع جوائز المهرجان في مختلف المسابقات والفعاليات إلى ما يقارب الـ 42 مليون درهم إماراتي «‏‏ما يُقارب 12 مليون دولار أميركي».
وأمّا الدورة الرابعة من مهرجان الظفرة، فقد امتدت فعالياتها على عشرات الكيلومترات المربعة من صحراء المنطقة الغربية، واستقطبت مزاينة الإبل فيها أكثر من 800 من ملاك الإبل، ممن يشاركون في فئات وأشواط المسابقة بما يُقارب 20 ألف ناقة.

نقلة نوعية
كان المهرجان في دورته الـ 13 قد شهد نقلة نوعية وزيادة في عدد المشاركات والجوائز، بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان برفع قيمة جوائز مسابقة مزاينة الإبل لـ20 مليون درهم لتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز المهرجان فـي دورته الثالثة عشرة نحـو 60 مليـون درهـم، منها 52 مليوناً لجوائز مزاينة الإبل.
وشكّلت مسابقة مزاينة الإبل للمحليات والمجاهيم، الحدث الأبرز في المهرجان، حيث شهدت كافة أشواط المزاينة مشاركة ومنافسة قوية بين كبار ملاك الإبل من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، وعلى مدار «‏77» شوطاً خصصت لها «‏655»‏ جائزة.