أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت مدارس الإمارات الوطنية مبادرة لدعم أبناء خط الدفاع الأول من العاملين في القطاع الصحي في الدولة تقديراً لجهودهم الدؤوبة وتضحياتهم من أجل الوطن، خلال جائحة فيروس كورونا «كوفيد - 19».
وأشاد معالي أحمد محمد الحميري رئيس مجلس إدارة مدارس الإمارات الوطنية بكافة التدابير والإجراءات الاحترازية التي تبنتها القيادة الرشيدة في الدولة للحد من انتشار فيرس كورونا، حفاظاً على صحة وسلامة أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها.
وأكد معاليه حرص ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لمسيرة التعليم في مدارس الإمارات الوطنية، وتوجيهات سموه الدائمة بتوفير مجتمع تعليمي متميز ومتكامل وفق أعلى معايير الممارسات التعليمية والتطبيقية. 
وأشار معاليه إلى أن مدارس الإمارات الوطنية، وفي إطار التزامها المسؤولية المجتمعية، تحرص على توفير الدعم اللازم لكافة أفراد المجتمع، وقال معاليه: «إن هذه المبادرة تعبيراً عن تقديرنا للجهود الكبيرة التي يبذلها العاملون في خط الدفاع الأول لتوفير الرعاية الصحية اللازمة للمرضى»، مؤكداً تسخير الإمكانات كافة لضمان استمرارية العملية التعليمية لأبنائنا الطلبة، وتوفير أقصى معايير السلامة العامة في ظل الظروف الراهنة، والمساهمة في إعداد جيل من الطلاب المتميزين لخدمة أوطانهم.
وتتضمن المبادرة منح خصم لأبناء خط الدفاع الأول من العاملين في القطاع الصحي في الدولة، وتقديم كافة الدعم الأكاديمي والإداري للطلاب بهدف الحفاظ على مستواهم التعليمي، وضمان استمراريتهم بكفاءة عالية. وتسهم هذه المبادرة في تحقيق الاستقرار الأسري والنفسي للأسر العاملة في قطاع الرعاية الصحي، وتحفيزهم على الاستمرار في العطاء للارتقاء بمستوى الخدمات العلاجية في الدولة.