هدى الطنيجي (رأس الخيمة) 

كشفت إدارة الدفاع المدني في رأس الخيمة، عن تراجع حوادث الحرائق التي تعاملت معها خلال الأشهر التسعة الماضية بنسبة 70% مقارنة بالعام الماضي. 
كما تراجعت الإصابات المسجلة في تلك الحرائق، وذلك بحسب ما أشارت إليه الإحصائيات والأرقام الصادرة من قبل الإدارة، فيما لم تسجل أي حالة وفاة تذكر. 
وقال العميد محمد الزعابي، مدير إدارة الدفاع المدني لـ «الاتحاد»: «إن الإدارة تسعى دائماً إلى اعتماد الخطط المتكاملة لتحقيق النتائج الإيجابية في استراتيجية السلامة في المواقع المختلفة، والاهتمام بتطوير الخدمات كافة المقدمة إلى أفراد المجتمع». 
وذكر أن الإدارة، وبناء على الإحصائيات الصادرة مؤخراً، فقد تعاملت مع 141 حادث حريق منذ بداية العام الجاري ولغاية شهر سبتمبر الماضي، وكشف عن تراجع ملحوظ مقارنة بالعام 2019، حيث بلغ عدد الحرائق التي تم التعامل معها 442 حادث حريق. 
وأضاف: «فضلاً عن تراجع أعداد الإصابات المسجلة التي نتجت عن تلك الحرائق، فقد بلغت خلال العام الحالي 6 إصابات متفاوتة، فيما سجل العام الماضي 8 إصابات، تم التعامل معها وتقديم الإسعافات الأولية من قبل الفرق المشاركة». 
 وذكر أن أسباب تلك الحرائق متنوعة، ويتم الكشف عنها عن طريق المختبر الجنائي في الشرطة، ولكن قد تعود الأسباب المبدئية إلى وجود التماس كهربائي أو سوء التخزين ورداءة التوصيلات الكهربائية، وغيرها، والتي وقعت في مختلف الأماكن، منها في المنازل والمركبات والمباني والمحال التجارية، وتم التعامل معها على وجه السرعة بتوجيه الفرق المختصة من الإطفاء ومقدمة الحوادث وغيرها من الآليات للتعامل المباشر بمشاركة غيرها من الفرق الداعمة. 
وأكد أهمية أن يتجه أفراد المجتمع إلى التواصل المباشر مع فرق الدفاع المدني في حال نشوب الحرائق لكي يتمكنوا من الوجود الفوري في مواقع البلاغات، حيث إن التدخل السريع للفرق سيقلل من حجم الخسائر التي يمكن أن تقع على الأرواح والممتلكات. 
وذكر أن الإدارة تعمل على رفع مستوى الوعي لدى شرائح المجتمع عبر تدشين الحملات المختلفة التي تتحدث عن الأمن والسلامة، والتي اتخذت طرقاً عدة تتزامن مع الوضع الراهن عبر الاعتماد على قنوات التواصل عن بُعد. وأشار إلى أن الإدارة تسعى دائماً إلى رفع مستوى الاستجابة لدى فرق وعناصر الدفاع المدني، عبر تنفيذ تمارين الإخلاء التي تعمل على تقييم مستوى العناصر، وتزيد من خبراتهم وقدراتهم في تنفيذ المهام الموكلة إليهم في مواقع البلاغات، وتمكنهم من تنفيذ المهام على أكمل وجه، فضلاً عن الورش التدريبية التي تصقل مهاراتهم في مجال عمل الدفاع المدني. 
ودعا أفراد المجتمع إلى ضرورة اتباع إرشادات الأمن والسلامة والخطوات الوقائية في مختلف المواقع لتحقيق السلامة في الأرواح والممتلكات، مؤكداً جاهزية الفرق لتلقي والتعامل مع البلاغات التي تقع ضمن نطاق عمل الدفاع المدني.