أبوظبي (الاتحاد)

أكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، خلال احتفائها بالمولد النبوي الشريف، عن بُعد، حرصها على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة وتحقيق مبادراتها بإعلاء القيم الإنسانية السمحة التي جاء بها نبينا محمد، صلى الله عليه وسلم، وترسيخ منهج التسامح والاعتدال، وبث روح السلام والإخاء والمودة التي هي أساس السعادة والاستقرار للشعوب.
ورفع الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، باسم «الهيئة»، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى إخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى سمو أولياء العهود، وشعب الإمارات - مواطنين ومقيمين- وإلى شعوب العالم أجمع، سائلاً الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة بالسلام والاستقرار، والرخاء والازدهار على الإنسانية جمعاء.
تخلل برنامج الاحتفال تقديم كلمات بهذه المناسبة الدينية العظيمة، فقد ألقت الواعظة نوف الشحي، كلمة بعنوان «بشريات النبوة»، كما ألقى الواعظ فيصل محمد الشامسي من خريجي البرنامج التأهيلي للخطباء المواطنين كلمة بعنوان «محبة النبي صلى الله عليه وسلم». وحضر الاحتفال محمد سعيد النيادي، مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والمديرون التنفيذيون في «الهيئة»، وعدد من المسؤولين وموظفي «الهيئة»، وجمهور من الأئمة.