أبوظبي (الاتحاد)

شارك 57 ممثلاً من الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي في ملتقى الشركاء للمحميات البحرية بمنطقة أبوظبي، نظمته عن بُعد هيئة البيئة - أبوظبي الأسبوع الماضي.
وسلط الملتقى الضوء على نظام وأهداف إدارة المحميات البحرية، والتعريف بالمحميات البحرية وأهم مظاهرها ومقوماتها البيئية ودور الهيئة في الحفاظ عليها.
وتضمنت الفعاليات نبذة عن أعمال مراقبة وتقييم الحياة الفطرية في المحميات البحرية، ونظرة عامة على الأنشطة والاستخدامات في مناطق المحميات البحرية، ومناقشة مفتوحة حول «التعاون وأدوار الشركاء بالمحميات البحرية».
وأكد أحمد الهاشمي، المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري بالهيئة أهمية مساهمة الشركاء الاستراتيجيين لتكامل الأدوار وتعزيز الجهود المبذولة للمحافظة على الأنواع وإحكام الرقابة وإنفاذ التشريعات والقوانين البيئية داخل المحميات البحرية، لافتاً إلى أهمية العمل على تعزيز الوعي البيئي من خلال تنفيذ برامج التوعية البيئية وتعزيز مشاريع السياحة البيئية.
وأشار إلى أن الهيئة تدير 6 محميات بحرية ضمن شبكة زايد للمحميات الطبيعية حيث تمثل %13.90 من إجمالي مساحة البيئة البحرية في الإمارة والتي تضم محمية رأس غناضة البحرية، ومحمية بو السياييف البحرية، ومتنزه السعديات البحري الوطني، ومتنزه القرم البحري الوطني.